الأربعاء، 30 أبريل، 2008

ليلى

video

أول تجربة فيديو لى ....

أتمنى أن تعجبكم ....

الأحد، 13 أبريل، 2008

تجربة فلادفيا .... دراسة



بدأ الموضوع باكتشاف الصحفي المشهور جون كارنبتر بالأمر عندما فوجئ بمقابلته بأحد البحارة في ميناء فيلاديفيا الحربي الأمريكي وحكى له هذا البحار المدعو فيليب أن جميع البحارة العاملين في هذا الميناء تقريبا دخلوا مصحة عقليه ومستشفيات الأمراض العقلية وإنه كان أحدهم وكل هذا حتى تخفى أمريكا ما عرف بأسم تجربة فيلاديفيا الرهيبة عام 1943




حكى البحار فيليب أنه سمع القائد في الميناء يقول أن لو هذه التجربة نجحت ستستطيع أمريكا سحق الأسطولين الياباني وا لألماني في الحرب العالمية بأقل خسائر ممكنه وحسب أقوال فيليب وهو أحد القادة البحريين القدامى أستطاع الصحفي الهمام جون معرفه أمر التجربة التي تمت على السفينة DE-173 وكان البحار فيليب يشاهد التجربة بعينه حيث وضعوا الباخرة المذكورة بين سفينتين عليها ما يشبه بالمدافع مصوبة على الباخرة بما عليها من بحاره و طاقم وانطلقت من المدافع ما يشبه الذبذبات و فجأة أحاط بالباخرة ضباب رمادي خفيف وعندما أنقشع الضباب لم تكن السفينة موجودة (اختفت) وكأنها لم تكن هناك على الإطلاق لقد اختفت تماما مع ظهور فراغ بحجم السفينة موجود في الماء يدل على أنها ما زالت قابعة في الماء وسمع كل من في الميناء صراخ الطاقم ولكن لا أحد يعرف مكانهم إلا إنهم كانوا على السفينة وعندما عادت السفينة إلى الظهور كان بعض البحارة عليها أصابوا بصدمه وبعضهم شعر بآلام فظيعة في كل خلايا جسده ....



عندما سأل الصحفي جون البحار فيليب: من كان يحضر هذه التجربة رد عليه فيليب بأن كان يوجد العديد من أصحاب الرتب العالية ويوجد بعض العلماء وكبيرهم شكله يبدوا مضحكا جدا بشعره الطويل حتى أن البحارة سخروا منه وعندما أتى له جون مجموعه صور لعده علماء ليشاور له البحار فيليب على الرجل المقصود أشار فيليب على صوره بعينيها وهو يهتف: هذا هو وكانت المفاجئة شديدة بالنسبة لجون حيث أن هذا الرجل هو أكبر عالم فيزياء في تاريخ الأرض أنه ألبرت أينشتين شخصيا




نشر الصحفي جون هذه التصريحات في الجريدة وسمى التجربة بتجربة فيلاديفيا ولكن أحدا لم يهتم بالأمر على أساس أنها خزعبلات من صحفي وأنتظر جون أي مكالمة هاتفيه من الحكومة الأمريكية عن الأمر ولكنها تصرفت بذكاء كأن الأمر مجرد أشاعه ولم ترد على الأمر ولكن المكالمة الهاتفية حدثت أخيرا..



مكالمة هاتفية من العالم الكبير ألند واحد من أكبر العلماء ولقد قال لجون لقد حضرت التجربة مع أينشتين ووضعت يدي في الحقل المغناطيسي واختفت تماما وكدت أن أنجذب بجسدي كله ونشر جون هذا في الجريدة وبدأت الناس تهتم ونشرت مقالات جون في عده جرائد أخرى غير جريدته وأشتهر الأمر و صارت الحكومة الأمريكية في وضع محرج جدا








هنا أعلن البروفيسور فالنتين أكبر عالم طاقه في أمريكا أنه كان يجلس مع العالم الكبير جيسوب الذي حضر التجربة بنفسه وأكد على حدوثها أن الأمر مرتبط بذبذبات الرنين المغناطيسي فائقة القوى ... وهنا هاج الرأي الأمريكي ضد حكومته وأنتقل الصحفي جون الهمام إلى خطه أخرى .... بحث في ملف أينشتين المهني ووجد أنه كان يعمل في البحرية الأمريكية كعالم من1943 إلى 1944 وأنه قد نقل مكتبه إلى فيلاديفيا في نفس عام التجربة وعندما ذهب الصحفيون إلى منزل أينشتين بعد هذه المعلومات وجدوه متوفى ...








وصرح أيضا العالم الجليل رانيهارت أن أينشتين عرض عليه العمل معه في هذا المشروع وصرح بأنه مستعد بمقابلة الصحفيين ووجدوه قد قتل في حادث سيارة مروع مزق جسده تماما وخاف الجميع من هذا التهديد الصريح وصمتوا تماما لسنوات قليله حتى أصدر الكاتب العبقري تشارلز بيرلز كتاب عن الأمر وبعدها مات الدكتور والعالم جيسوب لينقطع أخر من له صله بالأمر عن طريق مباشر ومات عدد من البحارة منهم فيليب نفسه ولكن جيسوب قبل أن يموت أوصى محاميه أن يوصل رسالة لجون بعد موته وهذه الرسالة فيها تصريحات مهمة ويؤكد أن التجربة قد حدثت ونشر الصحفي الهمام جون الأمر في الجرائد ولكن وهو عائد إلى منزله اختفى تماما هو ونسخه الرسالة الأصلية ولم يجدوا له أي أثر أو جثه وهاج الشعب الأمريكي على الحكومة وثار الكاتب العبقري تشارلز بيرلز ولم يخاف ونشر عدة كتب عن الأمر ولكن للأسف كل الأدلة قد دفنت رغم تأكد الشعب الأمريكي كله من حقيقة الأمر إلا أن الدلائل قد قضت عليها الحكومة الأمريكية



وكانت هذه تفاصيل تجربة عسكرية أمريكية رهيبة .....


سموها يوما تجربه فيلاديفيا .....




دراسة منقولة

ليـــــــــــلى


ليلى طفلة بريئة عمرها 10 سنوات تحب الحلوى .....

كانت ليلى لها أحلام كبيرة .....

كانت أحلامها أن تكون طبيبة في يوم من الأيام ....

وكانت لها مدرسة جميلة وكبيرة ....


ولكن والد ليلى توفى .....

فلم يعد هناك مدرسة ....

ولم يعد لليلى أحلام .....

ولكن لازالت ليلى تحب الحلوى ....

خدمت ليلى في أحدى المنازل الجميلة ....

ولكن أصحاب المنزل لم يكونوا بنفس الجمال ....

كانت هناك عصا كبيرة ... كبيرة ....تنزل عليها كل يوم إذا لم تلبى ندائهم

وكانت تؤلمها كثيرا .....

كانوا يطلبون من ليلى أشياء كثيرة ....

وهى لا تستطيع أن تفعل كل ذلك .....

لأن ليلى لا زالت طفلة رقيقة وصغيرة ....

كانت تربد أن تلعب ... تجرى ... وتمرح مثل باقي الأطفال ...

ولكن ليلى تعلم جيدا أنها كبرت قبل الأوان ....

وان عليها مسئولية بيت وإطعام أفواه .....

ولكنها لازالت تحب الحلوى .....

كان عند أصحاب المنزل ضيوف .....

وكانت الحلوى كثيرة .... كثيرة

أكثر مما تحلم ليلى ....

لم تستطع ليلى أن تقاوم ....

مدت يدها إلى أحدى الحلوى الملقاة في إهمال على المائدة ....

رأتها صاحبة المنزل ....

صرخت .... يا مجرمة .... يا لصة

سأبعث إلى أهلك كي يأخذوك ... فأنا لا أشغل لصة في بيتي

وحتى يأتي أهلك ستنامى على أرض المطبخ بلا غطاء ....

نست أو تناست صاحبة المنزل أنهم في الشتاء .....

وأن هذه اللصة لا تزال طفلة صغيرة ...

تحب الحلوى ....

وأتى الليل .....

ليلى نائمة على أرض المطبخ ....

بلا غطاء ....

عظام ليلى رقيقة لا تحتمل البرد ....

ليلى ترتعش .... أنها متعبة للغاية ....


أتى الصباح ... ونادت صاحبة المنزل ...

ليلى ..... ليلى .....

ولكن ليلى لا تجيب ....

ليلى .... ليلى .... ردى أيتها الحمقاء

ولكن ما من مجيب

أتت صاحبة المنزل إلى المطبخ ...

ركلت صاحبة المنزل ليلى بقدمها كي توقظها ....

ولكن ليلى لم تتحرك ....

صراخ ... ثم عويل وووووو ......

ولكن ليلى أصبحت هناك في مكان أخر ....

هناك فقط .....

كانت ليلى تحب الحلوى ....

وأصبحت ليلى تأكل الحلوى .....