الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

محاكمة

دى حاجة كده من زمان كتبتها

المشهد : فأر يمشي في حاله (لا له ولا عليه) فجأة قفز عليه قط ضخم والتهمه عن آخره.في المحكمةالغراب: نحن اليوم مجتمعون من أجل أن نحاكم هذا القط على جريمة التهام الفأر"فلسي"، فليتقدم الدفاع.

النمر: إحم إحم.. أنا هنا كي أحاضر عن هذا القط المسكين الذي لا حول له ولا قوة .. الجميع يتآمر عليه .. يريد أن ينبش منه.. يريد أن يهضم حقوقه .. ألا يكفيهم ما حدث له .. المسكين أصبح ضعيفاً لا يقوى أن يدافع عن نفسه......0
الغراب مقاطعاً: حسناً حسنا يا سيد نمر، ولكن لا تظن لأنك أقوى من بالقاعة؛ أنك ستفرض ما تقوله علينا.

يزمجر النمر: إنني أستند إلى حقائق ووقائع يا سيادة القاضي الغراب؛ ولست هنا كي أستعرض عضلاتي.

الغراب: حسناً حسنا .. لا تغضب .. تفضل أكمل حديثك.

النمر يمشي مختالاً في القاعة: حسناً .. في ذلك اليوم كان هذا القط المسكين جائعاً مطروداً.. وجد فأراً يختال أمامه .. يستفز جوعه.. ولم يجد أحداً بجواره .. فماذا تريد منه أن يفعل .. ومع ذلك فقد احترم هذا القط مواثيق الأمن الدولي وحقوق الحيوان ولم يلمس شعرة واحدة منه.

معشر الفئران: ماذا.. ماذا تقول .. لم يمس شعرة منه .. سيادة القاضي نحن لدينا شاهد عيان على ما حدث ..

الحمار .. نادوا الحمار.. أين أنت يا حمار
الحمار: هه.. من .. ماذا .. من هناك

الغراب: حسناً يا حمار.. يقول هؤلاء الفئران إنك كنت موجوداً وشاهداً على واقعة التهام هذا القط للفأر"فلسي".. فما قولك؟

ينظر إليه النمر شذراً: آه .. حسناً .. الحق أني رأيت القط يمشي بجوار"فلسي" لكني لم أره يلتهمه على الإطلاق.
معشر الفئران: ماذا تقول يا حمار .. هل أنت في كامل وعيك.. أنت كنت معنا في هذا اليوم.. لا تخف منهم .. نحن معك ولن يستطيعوا إيذاءك طالما نحن معاً.

الحمار يراجع نفسه: الآن ماذا أفعل .. إنهم أصدقائي ولي معهم عشرة طويلة ولكن النمر لن يرحمني.. ماذا أفعل؟
الحمار: حسناً .. أنا لم أر هذا القط يلتهم "فلسي" وهذا كل ما عندي وليس هناك شيء آخر أقوله.

أيها الخائن .. أيها الجبان .. أيها الرعديد

الغراب: هدوووء.. هل لدى المتهم أي أقوال أخرى؟

القط: نعم أود أن أقول إنني تشردت كثيراً وتعبت كثيراً .. وعندما أجد بعض الراحة يأتي هؤلاء الفئران المتوحشون يريدون أن يلتهموني.. أن يهضموا حقي .. أن يجعلوني شريداً ضعيفاً كما كنت..أطالب محكمة العدل وحقوق الحيوان أن تحميني منهم وتسمح لي بإقامة حاجز بيني وبينهم يمنع شرورهم عني.

الغراب : حسناً.. رفعت الجلسة ,الحكم بعد المداولة

محكمة

الغراب: حكمت المحكمة حضورياً ببراءة السيد قط من هذه التهمة الملفقة، وقبول دعوته بإقامة حاجز بينه وبين معشر الفئران وتغريمهم 20000000 نظير شهادتهم الباطلة

القط: يحيا العدل .. يحيا العدل

الحمار يخرج وهو يجر أذيال الذل والمرارة

النمر: لا تحزن يا صديقي .. أعدك أنك ستنال مني برسيماً كل يوم..ولكن كما علمتك لا أسمع .... لا أرى ... لا أتكلم



*هذه رسالة لنا....يا ترى إلى متى*

الاثنين، 23 يونيو، 2008

حاسباتى مطحون جدا


"كومبو .... كومبو "
ما من مجيب ...
" يا ابنى يا حبيبى ما تتعبنيش ... إصحى معاد كليتك ... ما طبعاً سهران لوش الصبح على الكمبوتر بتاعك بتكلم فى كيكى وفيفى وريرى ..... لا هتصحى ولا تروح كلية "
" يا فتاح يا عليم ... يا رزاق يا كريم ... طيب خلينا بس الأول نتفق على حاجة ... البند الأول ما اسموش كمبوتر ... اسمه كمبيوتــــــــــــــر ... البند التانى أنا لا كنت بأكلم كيكى ولا فيفى .... أنا كنت بألعب فيفا 2050 ... ربنا يخليكى سيبينى أنام شويه ... أنا تعــبااااااااااااااااااااااااااااان
حبيب قلبى .... بدل ما تفتحلك كتاب تذاكرلك كلمتين ينفعوك .... يا شماتة أبله ظاظا فيا
أبله ظاظا ... هى وصلت لأبله ظاظا ... طب أنا هأقوم وسايبلك السرير والأوضة والعمارة والدنيا بحالها


ده نص من حوار يومى يدور بينى وبين مامو (اللى هى ماما يعنى) ... نسيت أعرفكم بنفسى ... اسمى كومبو من كمبيوتر يعنى ... أصل انا حاسباتى قديــــــــم ... من صغرى اول ما طلعت على الدنيا بدل ما أقول وااااا قلت BUZZ ... وأنا هأفضل أتعب نفسى وأصرخ وصوتى يجيب آخر الشارع ليه ؟ ... هيا الواحدة منهم تخلى الكل يفوق ويلبى كل طلباتى ....

لما أقعد عليه مش بأقوم إلا بمعارك طاحنة ... صواريخ أرض جو ... شباشب عابرة للقارات ... وقوم يالا يا ابن الـ ... وقد يحدث شبه اتفاقية أوسلو على إعطاء البيت ولو ربع ساعة من وقتى الثمين لتوفير احتياجات البيت .... لكنها سرعان ما بأضربها بعرض الحائط وترجع ريما لعادتها القديمة

الخلاصة أنا فى البيت عايش زى الملك ... لا بأهش ولا بأنش ..

قوم يا كومبو يا حبيبى هات للبيت جبـ .. معلش يا ماما أنا بأذاكر .... طيب ممكن بعد إذن سعادتك تقوم تعمل الـ ... أنا آسف جداً يا بابو (اللى هو بابا يعنى) زى ما حضرتك شايف أنا مطحون فى المشروع والدكتور قال اللى هيسلمه بدرى هيديه بونس .... ربنا معاك يا حبيبى ... أعملك لمون ..... يا ريت يا بابا وكمان لو ساندويتش جبنة بالبسطرمة يبقى كتر خيرك

ملك على جمهورية البيت المتحدة ... إنما بعد كده ....................................



أول ما أركب التاكسى ... وده كل سنة مرة طبعا ... سلام وكلام مع السواق ... والدنيا بقت صعبة قوى ... والبت بنتى فرحها الخميس الجاى عقبال سعادتك ... وووووووو ... وحضرتك بتشتغل إيه يا باشا ؟؟؟

حضرتى لسه طالب فى الجامعة ....
يا سلام يا جدعان ... صوت عجيب يخرج من جانب فمه ... ربنا يبارك فيك ... فى كلية إيه يا ترى ؟؟ ... شكلك كده ابن ناس وبيقول إنك يا طب يا هندسة
فأنتفش مبسوط بنفسى ... وأحط الرجل على الرجل ..... والفخر يتنطط داخلى تنطيطاً .... والابتسامة تتأرجح على شفتى


حاسبات ومعلومات

حاسبات ومعلومات ؟؟ .... قصدك تجارة يعنى ؟؟ .... يا عم ما تتكسفش قول تجارة كلنا ولاد تسعة
تجارة مين يا سيدى .... بأقولك حاسبــــــــــــــات ومعلومات .... كمبيوتر سينس يعنى
(قال يعنى هو فهم الأولانية لما هيفهم التانية)
السواق يفرك شعره قليلا ..... ثم تزداد الحالة معه وتتحول الى حالة جرب عام
اااااااااااااااااااااه .... فهمتك ... يكونش قصدك المعاهد اللى بقت مرمية فى كل حتة .... مصاريفها كتيرة وكلها سنتين وتبقى خالى شغل
معاهد .... طب بأقولك أيه .... خليك فى الطريق أحسن


أقنع نفسى وأقول معلش ... ده إنسان معاه آخرها شهادة محو الأمية وعلامه على أده ... مهما فهمته مش هيفهم ... لكن يا ريتها واقفة عند سواق التاكسى ... ده خالتى وعمى وأبو صاحب أخويا وابن خالة بنت عم مامتى وجد أختى (اللى هو جدى يعنى) والواد سيكا اللى فى الشارع ما فيش على لسانهم إلا الكلام ده .... إيه حاسبات ومعلومات دى ؟؟ ... هندسة ؟؟ ... صيدلة ؟؟ ... اسمك إيه فى الآخر ... ده أنت حتى ما حصلتش مهندس .... ده أنتو حتى ما لكوش نقابة ... لا لا لا يا أبو كومبو .... ما كانش حقتك تجارى ابنك فى تخاريفه دى أبداً .... آه الواحد لازم يدخل برغباته وكل حاجة بس برضه ده ابنك ومش يرضيك إنه يرمى نفسه فى النار بإيديه

وإلى آخره من الكلام اللى يتلف الأعصاب ويفقع المرارة ويرفع الضغط ويجيب السكر وجميع أمراض العصر ... بصراحة أنا كنت هأقتنع بكلامهم فى الأول ... لكن بعد ما دخلت الكلية لقيت قدامى عالم تانى ... معامل ... أينعم مستواها ومطابقتها للمواصفات الآدمية تحت الزيرو ... لكن برضه لقيت وكأن أحلامى كلها اتحققت دفعة واحدة ... ناس رايحة جاية بلاب توب .... شبكة وير ليس .... آى بم إم ... ميكروسوفت .... القرية الذكية .... الريس كل شويه يصرح إن الحكومة الجديدة هى حكومة إلكترونية وإن العهد الجديد هو لشباب تكنولجيا المعلومات .... وطبعاً لازم أصدق كلام الحكومة ... مش هى اللى عارفة كل حاجة ... قلت لنفسى يا واد يا كومبو هو ده المستقبل بجد ... هو ده اللى ماشى فى البلد دلوقتى ... خالى وعمى والناس دى كلها جيل زمان مش هيقدروا يستوعبوا الكلام ده ... فرميت كلامهم ورا ضهرى ... ودخلت الكلية وكلى إصرار إنى أثبت لهم إنهم كانوا فى يوم من الأيام غلطانين ... وإنى لما اتخذت القرار ده ما كنتش بأجرى ورا أوهام زى ما بيقولوا


حكاية دخولى الكلية دى بقى حاجة تانية .... الولية أم قرنى ......

ده لسه هيقول أم قرنى ... ده فاكر نفسه خد المكان لحسابه ... وقتك فينش

إحم ... هو الصوت ده طلع منين ... ما علينا ... هأضطر آسفا إنى أمشى ... لكن هأرجع تانى بإذن الله أكمل معاكم حكاياتى مع الدنيا والبلد ووووو

حكايات ...

حاسباتى مطحون جداً ....

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

أريـــــــــــج .... سامحينى






مضى زمن طويل على تخرجى من المدرسة والتى لا ازال ارى فيها سحرا رائعا يجعلنى كلما مررت عليها لا أملك سوى ان أنظر اليها نظرة طويلة أودع فيها كل حبى وشوقى لأيامها ..... أتذكر الفصول والمدرسين .... أتذكر الحوش الكبير والصغير وصوت جرس الفسحة الذى كان بالنسبة لنا اجمل الألحان ..... تحية العلم وبعض التمارين الرياضية التى كانت قمة الكوميديا الاستعراضية وامتناعنا عن ممارستها كى لا يقال علينا ( العبيط اهوه ) .... أذكر صوتنا اللى أتنبح ونحن نقول ( مدرسة النيل ... قوة ونشاط ... علم وايمان ...... الخ ) ثم بعد ذلك تسابقنا على السلالم كى نرى من يصل الى الفصل أولا .... وأحيانا أكثر تسللنا هاربين من طابور الصباح وحرصنا الا يلمحنا احد .. أذكر مدرسينا وتعبهم فى ترويضنا رغم اننى اشك انهم نجحوا فى ذلك .... كيف أنهم كانوا يغضبون منا وفى ذات الوقت يحتضنوننا بشدة ويخبرونا كم كانوا يحبوننا وكم أنهم يألمون لفراقنا .... نعم لقد كان عالم رائع ومبهر.... لكن وسط هذا كله لازلت أتذكرها جيدا ..... أتذكر أريــــــــــــــج



كانت تلميذة معنا فى المرحلة الأعدادية .... كانت لتوها عائدة من بلد عربى .... شخصية خجولة للغاية .... ذات نظرات خائفة ..... فاقدة الثقة فى نفسها الى حد كبير .... ربما لا أدرى ما معدل ذكائها نظرا لخجلها الشديد من أن تشارك مع اى مدرس


بمعنى اخر لقطة رائعة وفريسة ليس لها مثيل لمجموعة فتيات فى طور المراهقة تبحث عن أى فرصة كى تظهر للأخرين كم هى رائعة وشجاعة وذات شخصية متميزة ..... فكان كل من هب ودب يمارس كل عقد نقصه على تلك المسكينة .... يتنمرون عليها .... يسخرون منها .... يأمرونها ان تقوم بعمل اشياء سخيفة ثم يجلسون ويضحكون وكأنه لا يوجد ما هو أظرف من رؤيتها ذليلة بهذا الشكل .... كانوا يصرخون عليها وكأنها طفل فى الثالثة من عمره اذا فعلت شيئا لم يعجبهم .... وكانت هى لا حول لها ولا قوة .... لم تكن ضعيفة بدنيا ولكن كان الضعف فى داخلها .... لم تستطع ان تقاوم فأسلمت الراية لهم ولغرورهم .... تركتهم يخبروها انك بكماء يا أريج ... اتسمعين .... أنت لا شىء .... وصدقت ذلك


فى وسط هذا كله لم أحب ذلك على الأطلاق .... رغم انى لم أشارك بأية حال فى هذه المهزلة ولكن عندما أتذكر الأن أجد اننى لم أكلف نفسى يوما ما فى الدفاع عنها أو الوقوف بجانبها .... نعم كنت أنظر واشاهد ولكن لم اتحرك تجاهها ..... تركت جريمة قتل كيان شخص ما تحدث أمام عينى دون أن احاول ان اقول لا ..... تركت بعدها المدرسة وسافرت الى بلد اخر وانقطعت أخبار أريــــــــــج وأخبار المدرسة بكاملها ولم أعد أعلم عنها شيئا ..... ولكن الى الان لا زلت أرى امامى أريـــــــــج دائما ..... نفس الشخص .... نفس النظرة المتوترة الخائفة من الرفض التى تتطلع أليك وكأنها تقول لك ساعدنى .... ساعدنى كى اجتاز هذه المحنة ..... أمنحنى الثقة .... أمنحنى الحب فقد عانيت كثيرا من قسوة الناس .... أربت على ظهرى فأن الناس تنفر من لمسى .... أنظر الى فأن الناس تشيح بوجهها عنى .... أشعرنى أننى أنسان أستحق ان يكون لى فرصة فى أن أعيش حياة أفضل .... قل لى انك تهتم بأمرى فأن هذا قد يغير منى الكثير ......


نعم ربما تركتك يا أريــــــــــج فى يوم من الأيام ......

لكن أعدك أننى سأحاول قدر ما أستطيع .....

الا أخون أريــــــــــــج مرة أخرى ....

الجمعة، 13 يونيو، 2008

حاول أن تراها جميلة

" يا أخي مش عارف الواحد مش قادر يحب البرمجة دي أبدا "

" طب أنت جربت فيها قبل كده "

" مش كتير قوى (لاحظ الجملة ) .... كل ما أجى أقول أفتحها وأحاول فيها أحس بالتخلف العقلي فأقفلها تانى "

كثيرا ما سمعت هذا الكلام ونحوه في مختلف المراحل الدراسية .... كثيرون منا " إن لم يكن جميعنا تقريبا " عنده عقدة تجاه "مادة معينة" لا يستطيع بلعها ولو أتوا له بألف كوب ماء ..... نرى أنها سخيفة وعبارة عن طلاسم لا قبل لعقلنا أن يستوعبها ولا لقلوبنا أن تحبها .... تقول فى نفسك " اهو خلاص الترم هيخلص ومش هأشوفها تانى " .... نعم بعضها قد لا تراها مرة أخرى ولكن المشكلة الحقيقية تكمن لو كان هذا الشيء ( أو هذه المادة)هي أساس لدراستك ولن تستطيع أن تكمل في المجال من دونها ( كالبرمجة مثلا ) .... عندها ستكون النتائج أكثر من مجرد مادة أنجح فيها والسلام ....

حسنا دعنا نتفق في البداية أن الإنسان عادة لا يميل نحو ما هو مجهول بالنسبة له .... تجده يخاف منه .... يكرهه فمثلا لا يكره الظلام لأنه مخيف أو أنه مؤذى ولكن حقيقة أنه لا يرى ما وراء الظلام تضايقه كثيرا .... يعطى لعقله العنان أن يتخيل أبشع الصور والأشكال والوحوش رغم انه لو فكر قليلا سيجد انه ليس هناك ما يؤذى فعلا .... الشجاع فقط هو من يستوعب تلك الرسالة جيدا .... أنه ليس هناك ما يؤذى فعلا ....

كذلك الحال مع تلك المواد التي نجدها أسخف ما يكون وغير ممتعة على الإطلاق .... أتخيل أن
9 , 99 % من الذين يقولون ذلك لم يكلفوا أنفسهم بذل أي مجهود لفهمها ..... حتى لو فعلوا ستجد أنها محاولات ضعيفة للغاية لدرجة انك تشك أنهم حاولوا فعلا ..... هنا هو المكمن .... نحن لا نحبها ليس لأنها سخيفة.... إنما لأنها مجهولة لنا ....لا نحبها لأن حقيقة أن هناك غيرنا أفضل منا فيها تضايقنا ....رغم انك لو نظرت ستجد أن هذا الغير ليس بأكثر ذكاء منك .... أنما هو تعلمها وبذل فيها جهدا فأحبها وليس العكس


هنا ليس الحل هو أن أتمنى أن تذهب بلا عودة ... فهذا ضعف ..... أنما هو يكمن في كلمة واحدة التحدي .... أن تتحداها أنك لن تكوني صعبة على بعد الآن .... أتحداك أنني لن أسمح لك أن تكوني مصدر يضايقني .... أتحداك أن عقلي أستطاع أن يستوعب حقائق اكبر منك بمراحل فلن يصعب عليه كثيرا أن يستوعبك .....أنك لن تكوني بالنسبة لي كالظلام الدامس ... بل أنا من سيدير مفتاح النور كي يراك جيدا .... من يدرى!!!!!! ... ربما تكوني أصغر بكثير مما تخليت بل وربما أجدك جميلة كذلك

المشكلة تكمن في داخلك لا في داخل صفحاتها ..... وبالتالي فمفتاح الحل أيضا عندك أنت لا هي

هي لن تكون جميلة إلا إذا رأيتها كذلك .... لن تكون بسيطة وسهلة إلا عندما تراها كذلك .....

ولن يكون ذلك إلا أن تبذل جهدا لتتعلمها أولا .....