الأحد، 3 أكتوبر، 2010

التلميذ واستاذه

كنت اقرأ رواية "شىء من حتى " للكاتب المبدع أحمد خالد توفيق ... انها تحكى لنا بأختصار عن حقبة من حقب زماننا الاسلامى الرائع وهى الحقبة التى ازدهر فيها علم النحو وظهر علماؤه واساتذته أمثال ابو الاسود الدؤلى والفراهيدى وسيبويه والكسائى ... رواية رائعة لا يزيد عدد صفحاتها عن المائة وخمسون ولكنها تلخص لى تلك الحقبة الغامضة التى لم اكن اعرف عنها شيئا ... لكن شد ما جذبنى هو تلك العلاقة الرائعة التى تربط التلميذ النبيه المتعطش للعلم والمعرفة والذى لا يتعب ولا يمل فى طلب العالم والتزود منه وبين الاستاذ العالم الجليل الذى فنى حياته فى العلم والتبصر بأمور الدنيا واحوال الناس حتى غدت كل كلمة يقولها هى عنوان كتاب وكل موقف يمر به هو اشارة للتاريخ ان توقف هنا ودون ما حدث ... انها علاقة سرمدية بالغة الجمال تسمو فى جمالها الى علاقة الام بوليدها ... ذلك التلميذ الذى يرى فى استاذه القدوة والمنهل الذى لا ينضب وذلك المعلم الذى يتوسم خيرا فى تلميذه ويخبره انه ان الاوان كى يتسلم الراية من بعده ...

دائما ما نبحث فى حياتناعن تلك الصورة ... المعلم الذى يلاقى فى أنفسنا ذلك الاحترام والاجلال ... الذى يخبرنا عن اسرار الحياة وكيف نسلك الطريق ... ودائما ايضا ما نتصور ان هذا الشخص سيكون شيخا طاعنا فى السن بلغ ارذل العمر فجلس بعدما انهكته الحياة يخبرالناس عما تعلمه ويدرك بعينه الخبيرة الصالح من الطالح ... ربما كان هذا مثال كان ولا يزال موجودا ... ولكن هذا المعلم قد يكون شخصا يقارب سنوات عمرك ... قد يكون معلمك فى مدرستك او استاذك فى جامعتك او مديرك فى عملك او حتى قريب لك ... قد يكون اى شخص ... ولكن وجدت عنده الكثير والكثير مما لم تفهمه فى الحياة ... وجدت عنده الحكمة والرأى السديد ... فالحكمة لا ترتبط بعمر ولا زمان ولا مكان ... وقد رأيت اناسا يكادون يكونون فى مثل عمرى وقد وهبهم الله عزوجل الحكمة وسداد الرأى وفهم الامور على حقيقتها "الحكمة ضالة المؤمن انى وجدها فهو احق الناس بها " ... فاذا شعرت انك وجدت هذا الشخص ... اعلم انك وجدت معلما حقيقيا لك فى هذه الحياة ....

انك يجب ان تتمسك به وتنهل من علمه...

فأن هولاء شموعا ستظل تضىء للبشرية...

مادامت هناك ايدى دأبت ان تستضىء من نورها ...

السبت، 2 أكتوبر، 2010

مجرد خاطرة

أحيانا يجتاحنى شعور اننى اريد ان اهرب من تلك البلد ... ان اسافر بعيدا ... ان احاول ان الحق بركب التقدم والتطور والحضارة واحترام الأنسان ... واهرب من التخلف والجهل ومستنقع الفساد الذى نغرق فيه ... واحيانا اخرى وعندما امر بالنيل فى المساء او امشى فى شوارع القاهرة القديمة التى تحمل عبق التاريخ والاصالة او حتى امشى بين الناس واتأملهم ... حينما افعل ذلك اكتشف اننى احب تلك البلد كثيرا واتمنى ان اراها بين مصاف الدول الأولى فى العالم حيث مكانها الذى تستحقه ...اننى اريد أكون معول ولو صغير من معاول بناؤها وسعادتها ... احتار كثيرا فى هذا التناقض ... احبها بل اعشقها من كل قلبى ولكن اكره واقع ما هى عليه واتمنى ازاحته بأى ثمن

انك عندما تجد امامك شخصا رائعا مفعم بالمواهب والقدرات .. حينما تجد هذا الانسان بائسا حزينا كئيبا لا ينفع نفسه ولا هو ينفع غيره تتمنى حينها لو انك تلطمه على خده وتهزه بكل ما اوتيت من قوة وتقول له : ماذا دهاك ... لماذا انت جالس هكذا!!! ...لماذا العمر يعبر من امامك وانت لا تحرك ساكنا ... ما الذى يعجزك ويكبل يديك !!! ... وعندما لا تجده يرد عليك تجد نفسك فى حيرة ؟؟؟! ... أتصفق بيديك وتتركه اسفا على حاله ... ام تظل بجانبه حتى يفيق من غيبوبته ويرجع الى ما كان عليه ... أننا مهما حاولنا ان ندعى اننا سنقدر ان ننسلخ من هذه البلد ومن حبنا لها ... ان سنستطيع ان نتركها ونرحل غير مأسوفا عليها ... سيظل هناك صوتا بداخلنا يخبرنا اننا تركنا من نحب دون ان نحاول محاولة حقيقية ان ننقذه مما ألم به ... واننا لم نكن مخلصين فى حبنا هذا

حسنا دعنا نحاول ان ننظر الى مافى ضمائرنا ونستمع اليه ... دعنا نمسك بمعول صغير مهترىء ونبدأ فى الحفر ...

ربما كان ذلك المعول الذى يراه انا وانت موشك على الكسر ...

ربما كان هو ذاته الذى سيفجر الماء من باطن الارض بعد امر الله ...

ليشع خيرا ونورا للبشرية....