الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

مساجد الله


هناك مقولة قرأتها فى كتاب للمفكر الاسلامى الكبير فهمى هويدى تقول :

"فى احدث مؤلفات المستشار عبد الحليم الجندى صاحب كتاب ائمة الاسلام الشهيرة , قد م عرضا فريدا للسيرة النبوية , ابرز فيه دور المسجد فى ميلاد دولة الأسلام وذكر انه : من المسجد انطلقت السلطة فى طريق مرسوم ... رئيس دولة تأمر بالمعروف و تنهى عن المنكر ... وتؤاخى بين المهاجرين والانصاء ,ثم تعاهد اليهود وتشمل بسلطاتها مناطق اليهود كافة , واصبح المسجد مكان تجمع العسكر فمنه خروج سرايا الدولة فى كل الانحاء ... وفى المسجد قامت مرافق الدولة ومنها : التعليم والعدل وقسمة الاموال وتدريب القادة المفكرين للأمة واجتماع الرسول بصحبه وفيهم ولاته وكتابه وامراؤه ... وفى المسجد كانت لقاءاته مع الوفود وقيادة الامة وامامة الجماعات"

كيان متكامل يضم كل امور المسلمين .. كيان اثبت انه احدى الدفاعات الاساسية لتلك الامة على مر القرون ... لم يخرج متطرفين كما يزعمون ... لم يخرج من يطلق النار هنا وهناك ويكفر هذا ويدمر ذاك ... بل كان العلم والقيادة والعدل والدعوة والاخلاق كلها تنبع من هناك ... ان هذا الكيان اذا اخذ بدوره واذا كان يحوى ائمة تم اعدادها لتوجيه وصلاح تلك الأمة لأصبحت الامة غير الامة ولأصبحنا لنا قوتنا وتماسكنا وتوحدنا كما هو الحال الان عند الاخوة الاقباط ... ان من ينظرفى حال مصر اليوم يجد ان الاية اصبحت بالمعكوس ... الكنيسة التى اصلا فى بلاد الغرب لا تقوم بدور فى فؤاد الناس الا فى اقامة الصلوات والجنائز والافراح تجدها هنا هى المرتع والمأوى لكل قبطى وتجد انها مفتوحة على مصراعيها لكل امور حياتهم .. اننى كنت كثيرا ما اسمعهم يتحدثون فيما بينهم انهم يأخذون دروسا فى الكنيسة او يريدون ان يساهموا بدروسا فيها وانهم سيذهبون لكذا وكذا وكذا ... وبصرف النظر عما يحدث هناك وما تحتويه الكنائس من امور جيدة تنفعهم او امور اخرى مشكوك فيها وكثر فيها الاقاويل ... لكن لا ننكر انها كيانهم الذى يدير كل شئون حياتهم وان الدولة لا تضع اى قيود او تحذيرات فيما يخص تجمعاتهم ... حسنا لن اعيب ذلك ومن حقهم ان يفعلوا ما يريدون طالما لا يضروا احدا ... ولكن ما اقوله انه فى المقابل وعندما تنظر الى حال المساجد تجد انك امام اماكن تُعامل وكأنها مكان لولادة المتطرفين والارهابيين وكل ما هو مدمر للوطن ولمصلحته ... المساجد تغلق بعد كل صلاة واننى ادوخ والف على مسجد يكون مفتوح بعد صلاة العشاء ... كل من يفكر ان ينتظم فى الصلاة فيه هو شخص مسجل فى دفاتر الداخلية وموضوع بجانبه علامة استفهام (هذا ليس كلام انشده بل هو حديث نماذج حقيقية سمعتها ورأيتها) ... اجد شيخ المسجد وقد اتخذ ركنا متواضعا حتى لأحسبه احدى العاملين به ... تمنيت كثيرا ان احضر دروسا فى الفقه والتوحيد وسائر امور الدين ... تمنيت لو اجد من يعلمنى شيئا من ذلك ... لكن جل ما اجده فى معظم المساجد هو شيخ يلتف حوله زمرة من الاطفال يحفظون القراءن فى ترقب وحذر ... وانى لأتسائل : لما كل هذا ... لماذا نحن محاربون فى ديننا حتى فى احضان امتنا ... اننا نقول : ربنا يعين من هناك فى الغرب لا يجدون من يفقههم فى امور دينهم ويثبتهم بعد امر الله الا زمرة قليلة من الناس ... لكنى اعتقد انهم هناك اكثر تمسكا بدينهم واكثر تفقها فيه لانهم لا يٌمارس عليهم ذلك الارهاب الذى نجده هنا ... حسنا لو ادعينا اننا لسنا دولة اسلامية واننا اصبحنا دولة علمانية ولكن امرء دينه ... لما لا يعدلون بين اصحاب الاديان ... لما لا يتركونا وشأننا ... ربما استطاعت المساجد ان تصلح ما لم يستطيعوا ان يصلحوه ... ربما قضت على الفقر والانحلال والفساد الذى نحن غارقون في مستنقعه ... انكم فشلتم فى ان تفعلوا شيئا ... اعطوا الفرصة لتلك المنابر ... اجعلوها تخاطب افئدة الناس ... وليكن الازهر هو من يختار ائمة المساجد وهو من يعلمهم ويوجههم ...


ولكن افرجوا عنها ...


اننا لا نطلب بأكثر من المساواة بمن هم اصحاب ديانات اخرى ...


صدقنى اننا لا نطلب بأكثر من ذلك !!! ....



"انَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ"



الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

صورة بألف كلمة


انها صورة تجعلك تبتسم رغم كل همومك ... صورة تجعلك تظل تنظر أليها وتتفكر ... أسرة كاملة تنام على سرير واحد معا

وبالرغم من ذلك فان القط والكلب ينام معهم

رغم الازدحام الشديد........!!!

*****

والمطر يتصبب من السقف فيمسك الرجل المظلة بيده وهو نائم

ورغم ذلك ترتسم البسمه الرائعة على وجهه ......!!!

*****

وقدم السرير مكسورة

ومع ذلك

قطعتان من الخشب أو الأحجار كفيلة بالقيام بالمهمة كأفضل ما يكون

*****

فليس السعيد في هذا العالم من ليس لديه مشاكل

ولكن السعداء حقيقة هم أولئك الذين تعلّموا كيف يحلون مشاكلهم

ويقتنعون بتلك الأشياء البسيطة التي لديهم.

منقووووول

الخميس، 23 سبتمبر، 2010

قولوا للى اكل الحرام يخاف ... بكره اللى كله يفسده





ربما لم اكن من متابعى مسلسل العار ولم اشاهده ... ولكن النجاح الذى حققه دفعنى الى ان ابحث عن حلقته الاخيرة وارى ما بها ... دائما ما كانت الدراما المصرية تعالج موضوع المال الحرام فى اعمال كثيرة ولكن الحق يقال ما شاهدته فى تلك الحلقة هو اجمل واعمق معنى رأيته فى معالجة هذه القضية لدرجة التى دفعتنى ان انسخ كلمات اغنية ذلك المسلسل لأنها معبرة للغاية ... اللهم اجعل رزقنا حلالا طيبا مباركا فيه يارب العالمين ولا تجعل ولا ذرة من حرام تدخل اجسادنا وارزقنا من لدنك رزقا واسعا يا كريم يا رحيم واجعلنا من عبادك الصالحين ... ربنا احمنا من انفسنا واحمنا من جهلنا ونور طريقنا يارب العالمين





قولوا للى اكل الحرام يخاف بكرة اللى كالوه يفسدوا
يابا الغنى بالحرام لو شاف ابن الحلال يحسدوا
ناس بتعبى فى شكاير مآأسى معاصى وخساير
ناس بتعبى فى شكاير مآأسى معاصى وخساير
مين باع ضميره دا مالوا مهما يسدد فى ماله
مين باع ضميره دا مالوا مهما يسدد فى ماله
ولا يعلى فى عماير .. مصيره مستقصدوا
قولوا للى اكل الحرام يخاف بكرة اللى كالوه يفسدوا
يابا الغنى بالحرام لو شاف ابن الحلال يحسدوا

تبقى الحكاية اذا .. مش ملوا ما فى الخزن
تبقى الحكاية اذا .. مش ملوا ما فى الخزن
دا باللى نختاروا ودا عالميزان اتوزن
فى ناس عمالها مالها وخيرها بتقصدوا
ناس بتعبى فى شكاير.. مآأسى معاصى وخساير
ناس بتعبى فى شكاير.. مآأسى معاصى وخساير
مين باع ضميره دا مالوا.. مهما يسدد فى مالوا
مين باع ضميره دا مالوا.. مهما يسدد فى مالوا
ولا يعلى فى عماير .. مصيره مستقصدوا
قولوا للى اكل الحرام يخاف بكرة اللى كالوه يفسدوا
يابا الغنى بالحرام لو شاف ابن الحلال يحسدوا



http://videohat.masrawy.com/view_video.php?viewkey=7421d3dbe0684c906ea8&page=3&viewtype=&category=

الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

أنا وابى


اعتدت دائما ان افتش فى كتب ابى التى يستعيرها من المكتبة ... ابحث فيها عن كتاب شيق اقرأه ...و رغم اننى ورثت عن والدى حب القراءة والكتابة ... الا اننا ذوا ذوقان مختلفان تماما ... ابى من الصنف الذى تستطيع ان تقول عليه دودة كتب ... يقرأ فى كل شىء وفى اى موضوع وان كان يفضل الادب والسياسة ... يهتم بأسلوب الكاتب كثيرا وعادة اجده يستمر لأسابيع وربما لشهور فى استعارة كتب لذات الكاتب ... ويميل اكثر الى الكتب المقالية وليست الروائية ... قرأ السير الذاتية للشرق والغرب ... ناصر والسادات والثورة والتاريخ الاسلامى والتاريخ الجاهلى وتاريخ اوربا وامريكا واسرائيل وفلسطين ... لدرجة انه ذات يوم اردت ان اقرأ عن تاريخ الصراع العربى الاسرائيلى ... فوجدت كتابا فى المكتبة لكاتب فلسطينى لا اذكر اسمه عرفت بعدها انه كاتب شهير فى الصراع العربى الاسرائيلى ... وعدت البيت وانشغلت فى امور حياتى ووجدت ابى قد انهمك فى الكتاب الى ان انتهى منه وارجعته دون ان اقرأ منه سطرا .... يحب طه حسين والنقاش وحسين مؤنس ويبهره تفسير القراءن للشعرواى ... لايحب الكتب المترجمة لأنه يهتم بالاسلوب كثيرا وبالتالى فلا مجال للأسلوب هنا ... يقرأ ببطء وربما يستمر الكتاب معه لأكثر من اسبوع ... يقرأ دائما الكتاب من اوله ثم يستمر معه الى النهاية ... ويعرف جودة الكتاب من سطوره الاولى ...

لكنى على العكس تماما ... عندما امسك الكتاب للمرة الاولى اذهب الى منتصفه ... فاذا اعجبنى أخذت اقرأه من البداية ... انتهى من الكتاب سريعا ولا يتعدى اى كتاب معى اكثر من ثلاثة ايام مهما كان حجمه (فارق السن قد يكون عاملا اساسيا فى تلك النقطة) .... احب كل ما هو روائى ... احب ان تخبرنى بأى شىء على هيئة حكاية تستنفر فيها خيالى كى ارسم صورة تلك المشاهد التى تحكيها ... افضل ان اقرأ للكتاب الذين يميليون لأسلوب القصص فى كتاباتهم ... لا يعنينى الكاتب كثيرا بقدر ما يعنينى ما يريد الكتاب ان يقوله ويوصله (وان كنت لا انكر ان هناك كُتابا استمررت اقرأ كتبهم واعيد وازيد فيها لسنوات ) .... اتأثر كثيرا بما اقرأه وابكى واضحك معه ... فى نظرى ان الكتاب هو شىء تتفاعل معه بكل حواسك وربما تنسى معه كل من حولك لذا كما قلت لك افضل الرواية اكثر لأنها الانسب لمثل هذا التفاعل .. أعشق الكتب المترجمة واقرأ للروائيين الغرب اكثر من الشرق بكثير ...ودائما ما اٌدخل البيت كتبا من طراز جديد وكُتاب جدد فيقبل عليها احيانا بقية اخوتى


كما ترى فأن اوجه الاختلاف كبيرة لذا فنادرا ما تجد احدنا (انا وابى ) يقرأ كتب الاخر وان كان كلا منا يستبده الفضول ويدفعه لتصفح كتب الأخر ... ولكن ذات مرة حدث انقسام كبير فى هذا الموضوع ...كنت قد احضرت كتابا للدكتوراحمد خالد توفيق .. ليس الكتب من عينة فانتازيا وما وراء الطبيعة وكتب المراهقين تلك .... ولكنه كتاب مستقل بعنوان والان بدأت افهم ... كان رائعا للغاية ودائما ما تكون نهاية كل قصة داخله أبداعية وان كان هناك الكثير من الكأبة والرعب وهذا ما يعيب كتابات الدكتور من وجهة نظرى ... وبعدها اتى الليل ووجدت ابى قد اعاد كل الكتب التى استعارها ويبحث عن كتاب يقرأه ويااااا لفرحتى ... لقد امسك بكتابى وبدأ يتصفحه ... واصبحت كالطفلة الصغيرة الذى صنعت تمثال من الصلصال وتريد ان يشاهده اباها ... كل دقيقة ادخل عليه واقول : هاه قريته يا بابا ... يا بنتى لسه بأفتحه ... هاه يا بابا ايه رأيك ... يا حبيبتى انا لسه فى الصفحة 30 ... وهكذا الى ان تركت الموضوع برمته ودخلت انام ... وفجأة وفى وسط احلامى وجدت ابى يقول اسمى وسط كلام لم اتبينه ... وبعدها بقليل استيقظت من النوم ... وقبل ان افتح فمى بكلمة وجدت ابى انهال على : ما هذا الذى احضرتيه ... ما هذا التقزز ... لا اسلوب ولا قصة ولا معنى ولا اى حاجة ... وكأنه انهال على تمثال الصلصال فحطمه تحطيما ... وجدت نفسى واجمة ... لم اكن اتوقع ان يثير الكتاب اشمئزازه الى هذا الحد ... نعم احمد خالد توفيق يكتب للشباب اكثر وميله للزومبى ومصاصى الدماء لا يناسب الكبار ..... ولكن ان يصل الامر الى اللاسلوب فأن ذلك اكثر ما اثار دهشتى ... وبدأت ادرك كم الهوة التى تفصل بين ستون عاما من القراءة والخبرة فى الحياة وبين من لايزال يتلمس طريقه يتخبط فى هذا وذاك .... وكيف ان بنى البشر يتابينون وما تظنه رائعا يكون مقززا عند الأخر ... اثارنى هذا النقد واثر فىٌ لدرجة انه استفزنى كى اكتب تلك السطور


و لكننى فى النهاية استمتع كثيرا بالحديث مع ابى لأنه يكمل ما ينقصنى... اعجب بمدى حكمته وبعد نظره فى الكثير من الأمور .... بل ايضا استمتع بذلك الفرق الهائل فى القراءة بينى وبينه .... هو عنده كم رهيب من المعلومات والتاريخ والحقائق وانا أحب ان ادمج ذلك بالخيال واحب ان احلل تلك الحقائق وافندها كى تبقى دروس وخبرات أتعلمها على مدار عمرى ....

وهذا كان بالنسبة لى مثل اخر واثبات


ان ما نعتقد انه اختلافا بيننا لهو


الذى يجعل من حياتنا متعة ومغامرة وابداع

السبت، 11 سبتمبر، 2010

من النهاردة مفيش حكومة ... أنا الحكومة



كان فيلما رائعا ذلك الذى شاهدته منذ شهور وعدت وشاهدته ثانية البارحة ... فيلم الجزيرة للمخرج شريف عرفة وللممثل البارع أحمد السقا ... حقيقة ان هذا الفيلم يستحق ان يُسطر فى كتاب الأفلام التاريخية ...كل ما فيه بيهرك ...أخراجه وتمثيله وفكرته والمعنى الذى يريد ايصاله...ولمن لم يشاهده فأنه أجمالا يحكى عن رجل يدعى حسين تربى ووالده رئيسا لجزيرة فى أعماق الصعيد...مات والده وترك له هذا الأرث مع ثأر دائم بينه وبين عائلة اخرى من الصعايدة...المفترض انه يتاجر فى المخدرات ويأوى فى جزيرته مجرمين مسجلين خطر والمفترض ان الحكومة تعلم ذلك جيدا... لذلك فأن المكان الطبيعى لمثل هذا الرجل هو فى غياهب السجون مع كل من تعدى وتطاول على هيبة واحترام القانون... لكن ما حدث كان غير ذلك... وضع تحت لكن الف خط ... فالذى حدث انه عقد اتفاقا مع الحكومة انه من فترة لأخرى سيمدهم بأرهابيين يقبضون عليهم فقد كانت تلك الفترة تفجيرات الارهابيين فى قطاع السياحة وكان لابد من القبض عليهم والا لن يسلموا من محاسبة المسئولين والصحافة وووو ... ولا مانع ايضا من امدادهم بضبيطات مخدرات حتى تكتمل الصورة ويعرف الناس ان الوضع مستتب ومُسيطر عليه فى الصعيد ... كل هذا فى مقابل ان تغطى الحكومة سمعها وبصرها عما يفعله هذا المجرم وعن اى جرائم يقترفها ... واستمر الحال هكذا وكلا من الطرفان راضيان طالما كلا منهما بينفع وبيستنفع الى ان اتى يوما ضابط صغير ولكن نزيه ولم يكن يعلم اى شىء عن تلك الاتفاقات السرية... هدد عرش ذلك الملك .. قال له انك ستحاكم على كل ما اقترفته يداك من الجرائم فما كان جوابه بعد ان كبر وطغى الا ان قال :

من النهاردة مافيش حكومة .... أنـــــــــــــــــــــــــا الحكومة

تعتقد انها حبكة فى فيلم درامى ... او ربما مقولة قالها شقى خارج عن القانون ... دعنى اخبرك ان تلك المقولة نسمعها يوميا ولن اقول لك من ملك على جزيرة ولا حوت من حيتان البلد .... انك تسمعها من سائق الميكروباص ... من عامل فى الهيئات الحكومية ... من شخص يظل يقول لك عجلة لورا عجلة لورا وحينما تجد ان هذا الشخص لم يفعل شيئا يستحق عليه مكافأة تجده كشر عن انيابه ويتعامل معك ان تلك المنطقة التى ركنت فيها هو سيدها وانك يجب ان تدفع اتاوتها... ووووو غيرها من الالاف الامثلة من الناس التى تخبرك وتؤكد لك ان لا صوت يعلو فوق صوتهم وانهم هم من يضعون القانون واللى مش عجبه يورينى هيعمل ايه ... هذا فى احسن الأحوال ... قد يصل الامر الى ان تُهان وتُضرب ويُمسح بكرامتك الارض اذا قررت ان تكون (بعيدا عن اذان السامعين) شجاعا وتخبره ان هذا لا يُرضى الله ... لقد وصل الامر ذات مرة ان رأيت سائق ميكروباص لمجرد ان تجرأ واحد وسأله لماذا الاجرة بكل هذا الثمن اخذ يهينه بوالديه وانه صعيدى وغبى وان ما كانش عجبك انزل وهأوريك وووووو والمسكين فى حالة ذهول ... ما الذى فعله لكل هذا ... حتى انه اثر السلامة بالا يرد عليه والا حدث له ما لا تُحمد عقباه ... أصبح لكل واحد دولة خاصة به ووضع قوانينها واحكامها واخذ يفرضها على خلق الله ... حسنا احب دائما عندما استعرض امرا ان احوله الى معادلة ... معادلة لها عوامل ونتائج ... اننا الان امام نتائجها وهى جملة :أنا الحكومة ... انا القانون ... لا صوت يعلو فوق صوتى ... نتيجة خطيرة وبالتأكيد العوامل التى ادت اليها بذات الخطورة .... اولا : الشخص الذى من المفترض انه مسئول عن الحفاظ على القانون والتأكد انه يُطبق وان من يتجاوزه سوف يُردع قد باع ضميره بأرخص الأثمان وطالما هناك رشاوى وعيديات وووو على قارعة الطريق فمن اين سيأتى الردع ... ثانيا : شعب سلبى مستسلم اينما توجهه الامواج هو معها حتى وان كان فيها غرقه وضياعه ولسان حاله يقول : وانا فى ايدى اعمل ايه .... ثالثا: عندما تصبح الجريمة والعلو فوق القانون عينى عينك واسمع واشاهد بأذنى وعينى من يقول : يا عم سيبك احنا هنضبطه بمئة جنيه وهيسيبنا فى حالنا وامام اعين الناس جميعا .... رابعا : عندما تدرك جيدا انه لا قانون فى البلد وانه كى تأخذ بحقك لابد ان تتسلح بكل انواع الأسلحة من سب وضرب ومال وسلاح ابيض .... عندها فأن تلك هى النتيجة الطبيعية للمعادلة ... ولن تحتاج الى ان تضرب اخماسا فى اسداس كى تصل اليها ...

لا يوجد شعبا اقام حضارة وسيادة لن اقول لك دون قانون ولكن دون اناس حرصوا على تطبيقه حتى لو كان على اهلهم واحبائهم ... انظر الى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : انه اهلك من كان قبلكم انهم كان اذا سرق فيهم القوى تركوه واذا سرق فيهم الضعيف اقاموا عليه الحد ... وايم الله لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ...انظر الى ذلك الحديث لتعرف ما هى المعادلة المعاكسة ... المعادلة التى ستكون نتيجتها : لا صوت يعلو فوق صوت القانون وان حقك ستأخذه ولن يظلمك احد ... تعال نرى ما عواملها : اولا وجود العقوبة للجريمة .... ثانيا : تطبيق تلك العقوبة ....ثالثا : المساواة فى تطبيقها ... رابعا: حتى لو كان ابنى او اخى او اعز الناس عندى ... واذا نظرت جيدا ستجد ان هذا هو حال اى بلد ذات حضارة وتقدم ... لقد احترمت شعبها وضميرها فأنتجت وتقدمت وما كان لها ذلك لو ان الظلم وجبروت الناس هو السائد فيها , قال الله تعالى : وما كنا مهلكى القرى الا واهلها ظالمون
تعال نقف امام حسين وامثاله ... تعال لا نكون مثل من وقف فى صفهم وامدهم فى طغيانهم ... نعم قد نُهان وقد تُجرح كرامتنا ولكن كى تغير لابد ان تعرف انك ستدفع الثمن والا دفعه اجيالا ستأتى من بعدنا تربت على يد ملك الجزيرة وتعلمت الخوف والصمت

تعلمت ان هناك قانونا اخر وانهم لابد ان يخضعوا اليه

وان جملة : من النهاردة ما فيش حكومة ... انا الحكومة

من حق كل انسان ان يقولها....

ويطبقها ...