الخميس، 11 ديسمبر، 2008

شكرا لك جدتى


كنت فى نزهة ذات يوم مع صحبة لى .... وكان أن صنعوا لعبة تتلخص فى أى يختار كلا منا ورقة وتجيب على السؤال الموجود بها ....فوقع أختيارى على سؤال " اذكر قصة مؤثرة من خيالك او من واقع حياتك ".... الحقيقة ان فى ذلك الوقت لم يخطر فى بالى أى شىء ... لكن عندما أخذت وقتى فى التفكير ترى ما هو أكثر شىء أستطيع تذكره قد اثر فى حياتى كثيرا وكان يجعلنى أكثر سعادة ... فتذكرتها .... جدتـــــــــــــى

كنت وأنا صغيرة من الذين يطلقون عليهم لقب " الكارثة المتحركة " ... قنبلة موقوتة تجرى هنا وهناك وتحطم أى شىء مسكين يقع فى يديها ...... ( يا ترى أكسر دى الأول ولا دى ) .... طبق مكسور ... كاسيت محطم ... ملابس ملقاة على الأرض .... يعقبه صراخ فى وجهى ان ارحمهم قليلا من خسائرى الفادحة ... تعبوا كثيرا فى ترويضى .... لكن فى خضم ذلك أذكر شيئا لا أعتقد انى من الممكن ان انساه .... اذكر انه فى مرات عديدة وبعد ان اكون قد أرتكبت مجموعة من الجرائم اياها كنت أنام قليلا .... وعندما أستيقظ أجد يدا حانية تربت على رأسى وأسمع صوت همس يتردد فوقى .... لم أكن أتبينه فى البداية .... لكن عندما أفيق قليلا ودون أن أفتح عينى أكتشف انها جدتى تقرأ على أيات من القرءان الكريم .... نعم لم أجد شعورا بالراحة والطمأنينة مثل ذلك الوقت .... كم أفتقد كثيرا لتلك اللمسات .... نعم لا أذكر اننى عشت معها فترة طويلة فقد توفيت وأنا فى بلد اخر .... ولكن ما اذكره انها كانت اطيب شىء وقعت عليه عيناى ....

كنا فى صباح العيد نستيقظ ونسارع الى ملابس العيد فاجدها وقد أرتسمت على شفتيها أبتسامة حانية وتعطينا العيدية والتى كانت دائما أكبر من عيدية أى أحد أخر .... كان لها أجمل طعام تذوقته فى حياتى .... ربما يوجد فى مطاعم عالمية من يتفنن فى صنع وتزيين الطعام ...أكلات من الشرق والغرب ..... لكنه لن يكون ابد بنفس الدفء والحب الذى كنت اشعر بهما كلما جلست على مائدتها .... عندما مرضت مرضا شديدا وجلست طريحة الفراش ما يقرب من شهر شعرت بوحدة قاسية ... وضعوا بجوارى كل شىء .... تلفزيون ... تلفون ..الخ .... لكنى كنت أريد أحدا يشعرنى بالامان .... فكانت هى بجانبى تعتنى بى وتهتم لأمرى ... بكيت كثيرا عندما أضطرت ان تتركنى وتذهب الى منزلها ..... كانت منبع من الحنان أشتاق الى أن أخذ منه ولو قطرة واحدة الأن ....

جدتى ..... ربما لم أكن قد عشت معك لمدة طويلة ... ربما لم أشاهدك وأنت شابة صغيرة ... لكنى على يقين أنك كنت جميلة ورائعة .... ربما لم أجد الوقت حتى أرتمى فى أحضانك وأسمعك تسردين على حكايات وأساطير الماضى حتى تغمض عيناى وتتمنى لى ليلة سعيدة كما يفعل الاطفال دائما ...

لكن يكفينى ما تركتيه بداخلى من حب ....

وحيثما كنت الأن أرجو من الله أن تكونى سعيدة وهانئة ....

كما كنت فى حياتك سببا لهناء الأخرين ......

حفيدتك

ســــــــارة

الأربعاء، 22 أكتوبر، 2008

يدى توقفت .... فلماذا




أننى أعتبرها خاطرة عن الحرية وتأثيرها فى حياتنا وأفكارنا أكثر من أى شىء اخر

كنت منذ زمن ليس ببعيد أكاد أكتب كل أسبوع مقالة أو قصة أو خاطرة .... ثم أنشرها هنا وهناك ليس لشىء الا لأننى كنت أشعر أن عندى شيئا أريد قوله .... أريد أن أعبر عنه كنت أكتب (على الفاضى وعلى المليان) كما يقولون ..... كنت أشعر بالكلمات تنساب بسهولة ويسر من قلمى .... أحببته كثيرا .... وجدت فيه حرية كبيرة فى التعبير عما بداخلى دون أن يقاطعنى أو يخبرنى بأن ما اقوله هو هراء لا طائل منه وأن الافضل أن أعيش كما يعيش الناس وكما ينبغى لهم أن يعيشوا..... لا يفكروا ولا يبدعوا ولا يكون لهم رأى فى أى شىء ....وجدتنى أذهب معه الى اماكن بعيدة أتمنى أن أراها وأحبها حتى لو كنت لا أستطيع الذهاب اليها .... أصف مشاهد ربما لو أخبرت بها أحدا ما لا تثير عنده أى أهمية لكنها تعنى لى الكثير ... بمعنى أخر وجدت معه الحرية .... الحرية بأجمل ما تحمله الكلمة من من معنى .....


ولازلت كذلك الى زمن قريب .... كلما خطر على بالى فكرة أو موضوع أمسك بقلمى وأبدأ فى الكتابة .... الى أن وجدت نفسى شيئا فشيئا والقلم بدأ يتباطأ .... وبدأ كثيرا ما يخذلنى عندما أكتب ... لا أشعر بالكلام خارجا من داخلى بل أجده مصطنعا متكلفا وما اكره شيئا فى حياتى مثلهما .... ووجدت نفسى شيئا فشيئا أبتعد عنه وقلبى حزين لذلك ... فما كان أقربه منى وأحبه الى .... وجدت من حولى يسألنى أين ما تكتبيه ... لماذا أختفى .... ولا أكاد أجد جوابا سوى أن المسئوليات والمشغوليات زادت .... ردا لا يعبر عن واقع ولا يصف حقيقة .... قلت لنفسى ربما لا اجد اى الهام الأن فأنه لايأتيك فى أى وقت ... ولكن الامر قد طال .... والحالة قد أستعصت .... وحزنى على ما أنا فيه زاد .... فوجدت أن أول حل لعلاج المشكلة أن لابد أن أقف وقفة حازمة دون أى هروب أو مواربة وأسأل ....... يدى توقفت ..... فلماذا ؟؟؟؟؟

فى بداية الأمر عندما كنت اكتب كنت اتلقى كلاما من الناس جميلا للغاية ... لا تكاد السطور تصف مدى سعادتى كلما سمعت أن هذه المقالة أو تلك قد أثرت فى احدا بشكل ما وأنه بدأ يأخذ الأمر فعليا بشكل جدى ... احسست أنك تمثل قيمة لهولاء الناس وتستطيع أن تغيرهم للأفضل عبر كلمات بسيطة تلمس مشاعرهم .... كنت أسعد كثيرا عندما اجد أحدا يخبرنى أن تواصل ما أنت عليه وانه يتوقع لك مستقبل باهر ..... حمسنى تشجعيهم للغاية ولا أنكر ذلك ... ولكنه فى ذات الوقت وبمرور الزمن زادنى تخوفا .... جعلنى أفكر هل هذا الكلام سيعجبهم أم أنه سخيف لا طائل منه ..... هل سيفهمون ما اريد قوله ام يقولون "انت جاى تتفلسف علينا " .... هل ستثيرهم هذه القضية أم أنها نوقشت قبل ذلك كثيرا فلا تتوقعى من احد أن يستجيب أو يهتم بها .... بمعنى اخر وجدت معنى الحرية الذى كنت أشعره كلما مسكت بالقلم قد بدأ يتلاشى شيئا فشيئا .... وأننى افكر ألف مرة قبل ان أكتب هذا الموضوع أو أذكر تلك الجملة ..... وضعت قيودا كثيرة على عقلى وفكرى فبدأ يتذمر ويخبرنى أنه لا يستطيع أن يعيش معها .... فأما هو أو هى .... ان أطلقت سراحى وجدتنى على احسن ما يكون ولن أخذلك أبدا .... وان أردت لى القيود والاغلال فأنا أعتذر أليك أنك لن تجدنى سوى واهنا ضعيفا لا قيمة لى .....

فقلت لما لا أجرب ان اكتب شيئا وأتخيل أنه لن يراه أحدا من الناس سواى .... خاطرة مذكرة .... أى شىء أتحدث به الى نفسى دون أن أضع فى بالى أن هناك من سيقرأه أو يراجعه ورائى .... فوجدت نفسى وقد أنطلق القلم من جديد .... ويا له من شعور .... كأننى قد أستعدت نفسى مرة اخرى ..... كأننى كنت ابحث طويلا عن شىء غالى للغاية وتعبت فى العثور عليه وأخيرا وجدته .... كم كانت تلك الاغلال ثقيلة على وتوجعنى .... كم هى جميلة تلك الحرية .... وكم هو تعيس من عاش من غيرها وتجاهلها ....

أننى ما ذكرت تلك القصة كى احكى حكايتى مع القلم والكتاب .... وما هو بالذى أردته من تلك الحكاية .... انما لأسرد عليك حكاية الحرية مع كل واحد فينا .... كل واحد منا اثر أن يجعل كلام الناس عنه وماذا يظنون فيه أهم من حريته وثقته بنفسه وبقدراته .... حكاية كل من
رأى أن رأيه لا يهم وأنه لن يغير شيئا فى هذا العالم وأن الافضل أن يسير بجانب الحائط فهى الافضل له وهو الافضل لها .... حكاية من
حبس نفسه فى سجن من صنع يده وبأمكانه أن يخرج منه فقط عندما يثق بالله عز وجل ثم بنفسه وانه يستطيع أن يفعل ما يريد

أتدرى ......

أن تلك القصة التى أسردها الان .....

كانت بعد أن حررت يدى .....

و أسترددت حريتى ........

أتمنى لو


كلا منا له أشياء يحبها ويحب أن يفعلها ..... تذكره بذكريات جميلة فى حياته لا تنسى .... تطفو دائما على باله تتمنى لو أنك أتحت لها يوما الخروج ..... لكننا أعتدنا أن نقسو على أنفسنا ... أعتدنا أن نتجاهلها .... أعتدنا أن نجرى وراء كل ما يضايقنا دون أن نعطى أنفسنا ثانية واحدة كى نرى ماذا يسعدنا حقا ..... قد تكون أشياء بسيطة ... وقد تدعو غيرك للسخرية منها .... لكنها تمثل لك سعادة لا توصف وتجعلك تشعر بأنك أصبحت شخصا جديدا أكثر املا فى الحياة

فى ذات يوم جلست وقلت لما لا أفكر فى شىء يروادنى دائما أن أقوم به .... وأجد نفسى دائما تشتاق وتحن أليه .... حتى لو كان بعيد المنال .... حتى لو كان تافه صغير .... لكن يكفى أن مجرد التفكير فيها يعطينى أملا كبيرا فى الحياة ويجعل نفسى أكثر راحة .... نعم أننى لا أخجل أن أقولها .... ولا أشك فى أننى يوما لن أقدر على فعلها بأذن الله

سأبدأها بعنوان ...... أريد يوما ما أن :

1- أذهب الى القلعة وأزور كل معالمها

2- أذهب الى مكتبة مبارك واقرأ فى قصص أجاثا كريستى .... أجلس حينا فى حديقة المكتبة .... ثم أكمل القراءة فى الكافتيريا

3- أسافر حول العالم .... أزور النمسا – فرنسا – أنجلترا – أيطاليا

4- أروح مدرسة النيل وأقابل أصحاب أبتدائى وأعدادى هناك

5- أكتب قصة عالمية كهارى بوتر

6-أذهب الى بيت وشارع جدتى ( الله يرحمها ) .... وأرى كل من عرفتهم هناك

7- أروح المسرح

8- أخرج مع أصدقائى ونذهب الى حديقة الأزهر أو أى مكان

9- أكتب مذكراتى

10- أنشر مقالات فى جريدة المصرى اليوم – الدستور – اليوم السابع

هذه أكثر عشر أشياء أتمنى أن أفعلها وأشعر بالسعادة لمجرد التفكير فيها .... وبأذن الله سأقوم بها .....

أننى كثيرا ما أقوم بأشياء لا أريدها فى حياتى لمجرد أن على القيام بها ......

فأظن أنه من الأولى أن نقوم بما نريده ونحبه فى حياتنا .....

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

يوم من أيام يوليو الحارة


فى يوم من أيام يوليو الشديدة الحرارة ....وزحام مصر الذى لا يطاق .... وفى ذات الوقت كان على ان أذهب فى مشوار ما لم أكن أريد القيام به ولكنى أضطررت الى ذلك .... فى وسط هذا كله شعرت فى ذلك اليوم بالأختناق من كل شىء .... ومن كل الناس ... أنك تعرفه ذلك الشعور الذى يخبرك انك لا تريد ان تحادث أحدا وكل أمنيتك ان يختفى كل من حولك وتبتعد عن كل شىء .... وأنا فى غمرة تلك المشاعر مررت فى طريقى على مدرسة جدارنها تتداعى من القدم ولكن كتب عليها جملة جعلتنى أتوقف عندها طويلا


أيها الشاكى وما بك داء كن جميلا ترى الوجود جميلا

لا أدرى لما ظلت تلك الجملة تتردد فى ذهنى وترن طويلا .... لدرجة ان نسيت معها كل تلك المشاعر السلبية التى شعرت بها منذ لحظة وأخذت اتأمل فيها ..... أيها الشاكى وما بك داء .... نعم بالفعل ما دائى .... أأشكو مثلا من عينا لا ترى او أذنا لا تسمع ؟؟؟ .... كم من الناس تعانى من مرض مميت أو أدمان دمر حياتها أو فقر ينهش جسدها وأنت كل همك فى هذه اللحظة كم أن الجو حار والدنيا زحمة .... يا ترى كم شخصا يمشى فى الطريق يجلس الى جوارى ويحمل من الهموم أضعاف أضعاف ما احمل .... ثم أتيت على الجملة التى بعدها والتى هى اجمل وأجمل ...... كن جميلا ترى الوجود جميلا ..... أشعر بجمال الحياة ستراها جميلة .... مهما كنت تحمل ومهما كنت تعانى انت من سيقرر ان كان سيراها جميلة أو غير ذلك ....


حسنا لما لا أطبق تلك العبارة اليوم وأرى ماذا سيحدث ... كيف سأفعل ذلك .... حسنا أولا سأسلم على كل من أقابله اليوم ..... وهذا السائق سأشكره على أن أوصلنى وسأناديه بلقب لم يعتد الناس ان ينادونه به .... ربما لم ينظر الى حتى .... أنما شعرت من داخلى اننى سعيدة بما فعلت .... وأن هذا الشخص ربما يؤثر فيه ذلك الموقف البسيط ويغير من باقى يومه من يدرى ربما يغير من يوم مئات ومئات من الذين يركبون معه .... فأكون بذلك سببا فى سعادة كل هولاء الناسأعجبتنى هذه الفكرة كثيرا ... بعدها بدأت أنظر فيما حولى بشكل أكثر تفاؤلا ... الى أحسن ما فيه .... بدلا من ان ترى الزحمة أنظر الى جمال الاشجار التى حولك .... الناس التى تذهب وتجىء فرصة لكى أرى اشكالا مختلفة من البشر على اختلاف أشكالهم وطباعهم وأتعلم أكثر عنهم وعن احوالهم .... هناك شيئا رأيته غريبا لغاية ..... انك عندما تمشى وأنت مبتسم فى وجوه الناس ينظروا أليك بأستغراب وكأنك قادم من المريخ .... لكن أتدرى ... لقد كان شعورا رائعا .... بل أنك ستجد الناس أصبحت اكثر ودا معك دون أن تفتح فمك ... بل ستشعر انهم أصبحوا أكثر سعادة رغم ما يحملونه من هموم .....

فقط بأن تحرك عضلات وجهك الجامدة قليلا .....


ربما لا أذكر لحظة كتابة هذه السطور من الذى خط بيديه تلك الأبيات ....


الا اننى أشكره كثيرا ....


على أن جعل يومى مختلفا .....

السبت، 19 يوليو، 2008

أنت الأهـــــم










"أممممم .... يا ترى لو قلت للدكتور انا مش فاهم اى حاجة من اللى قلتها ايه اللى هيحصل ؟؟؟ ...اكيد هيقولوا عليا غبى وما بفهمش حاجة ..... لأ خلينى فى الامان أحسن " ( بمعنى اخر خليك جاهل بس المهم صورتك قصاد الناس )

كام واحد منا تعرض لهذا الموقف او مشابه له ... كم واحد منا اراد ان يقوم بعمل ما ولكن عندما فكر كيف سينظر الناس اليه وماذا ستقول أعرض عنه واثر الأمان ( من وجهه نظره ) .... كثيرون أليس كذلك ... بل لن أبالغ اذا قلت ان معظمنا كذلك .... ننظر الى ذاتنا ومواهبنا وافكارنا بعيون الأخرين ... فأن قالوا انك رائع ومتميز ازدادت ثقتك بنفسك بل وتراك تبدع كما لم تفعل من قبل ... اما اذا قالوا عكس ذلك فأنه يعنى اننى سوف اعيش فى فيلم هندى بعنوان ( انا فاشل ومش نافع فى حاجة ) .... حسنا لو كنت من هذا النوع فأسمح لى أن أقول لك سيادتك هتفضل طول عمرك فاشل ومش نافع فى حاجة ولن تستطيع ان تخطو خطوة واحدة للأمام .... طول ما انت شايف نفسك فقط من خلال عيون الأخرين ... أتعرف لماذا .... لأن الناس لم ولا
و لن تتفق عليك ابدا .... جرب ان تسأل مجموعة كبيرة من الناس عن رأيهم فى شىء ما
( وليكن ايه رأيك بتحب المانجو ) ... اتحداك بنسبة 100% ان تجدهم كلهم قد اتفقوا فى الرأى ستجد واحد ظهر من بينهم يقول لك ( انها تجعل يدى متسخة كما انها مسكرة للغاية ) ..... بمعنى اخر اتفقوا على الا يتفقوا وتلك طبيعة البشر ... كما ان الانسان عادة يميل الى النقد اكثر من الاستحسان ويرى المساؤى قبل المحاسن .... بل ويتفنن فى ان يقول لك اسوء ما فيك .... لذا عندما تعتمد على رأى الأخرين فى ذاتك وافعالك وما تريد ان تكون عليه فكأنك تقسم على نفسك الا تخطو خطوة واحدة للأمام وانت تظل كما انت محلك سر ....

اذكر ان لى اصدقاء كثيرون يشكون من احدا لا يرد عليهم عندما يرسلون برسالة ما الى منتدى او موقع او جروب الخ .... يقولون انهم يشعرون بالحرج الشديد وان الناس لم يعجبها كلامهم .... ويمنعهم ذلك من تكرار التجربة مرة أخرى .... حسنا وماذا بعد ذلك ... لم يرد احد وشعرت بالأحراج وتوقفت ولم ترسل شيئا ..... ماذا حدث .... توقفت انت عن التعبير عن ذاتك وأفكارك بينما لم يخسر الأخرون شيئا ..... كأنك فى مباراة كرة وتقول للفريق الأخر : تفضل هذا هو الجون تقدر تدخل فيه الكور زى ما تحب ولكن المهم ان تكون راضى عنى!!!

نعم رأى الناس فينا مهم ...ويجب ان نضعه فى اعتبارنا.... ولكن أنت من بيدك القرار ان تأخذ به ان كان جيدا وبناء او ان تلقى به فى اقرب سلة ان كان غير ذلك .... انت من سينسج بيديه السجن الذى يسمى ( ماذا سيقول الأخرون ) أو سيخرج منه تماما ... حينها ستجد انك اصبحت حرا ... حر ذاتك و أفكارك ... وعندما تجد افكارك الحرية فأنها ستنطلق متجاوزة حدود الابداع


وتذكر ان الناس أشخاص كثيرون تختلف فى المكان والزمان وثقافتهم وبيئتهم ووووو ......

أنما انت شخص واحد فقط ......

فالأولى ان تعنى برأى هذا الشخص .....

الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

محاكمة

دى حاجة كده من زمان كتبتها

المشهد : فأر يمشي في حاله (لا له ولا عليه) فجأة قفز عليه قط ضخم والتهمه عن آخره.في المحكمةالغراب: نحن اليوم مجتمعون من أجل أن نحاكم هذا القط على جريمة التهام الفأر"فلسي"، فليتقدم الدفاع.

النمر: إحم إحم.. أنا هنا كي أحاضر عن هذا القط المسكين الذي لا حول له ولا قوة .. الجميع يتآمر عليه .. يريد أن ينبش منه.. يريد أن يهضم حقوقه .. ألا يكفيهم ما حدث له .. المسكين أصبح ضعيفاً لا يقوى أن يدافع عن نفسه......0
الغراب مقاطعاً: حسناً حسنا يا سيد نمر، ولكن لا تظن لأنك أقوى من بالقاعة؛ أنك ستفرض ما تقوله علينا.

يزمجر النمر: إنني أستند إلى حقائق ووقائع يا سيادة القاضي الغراب؛ ولست هنا كي أستعرض عضلاتي.

الغراب: حسناً حسنا .. لا تغضب .. تفضل أكمل حديثك.

النمر يمشي مختالاً في القاعة: حسناً .. في ذلك اليوم كان هذا القط المسكين جائعاً مطروداً.. وجد فأراً يختال أمامه .. يستفز جوعه.. ولم يجد أحداً بجواره .. فماذا تريد منه أن يفعل .. ومع ذلك فقد احترم هذا القط مواثيق الأمن الدولي وحقوق الحيوان ولم يلمس شعرة واحدة منه.

معشر الفئران: ماذا.. ماذا تقول .. لم يمس شعرة منه .. سيادة القاضي نحن لدينا شاهد عيان على ما حدث ..

الحمار .. نادوا الحمار.. أين أنت يا حمار
الحمار: هه.. من .. ماذا .. من هناك

الغراب: حسناً يا حمار.. يقول هؤلاء الفئران إنك كنت موجوداً وشاهداً على واقعة التهام هذا القط للفأر"فلسي".. فما قولك؟

ينظر إليه النمر شذراً: آه .. حسناً .. الحق أني رأيت القط يمشي بجوار"فلسي" لكني لم أره يلتهمه على الإطلاق.
معشر الفئران: ماذا تقول يا حمار .. هل أنت في كامل وعيك.. أنت كنت معنا في هذا اليوم.. لا تخف منهم .. نحن معك ولن يستطيعوا إيذاءك طالما نحن معاً.

الحمار يراجع نفسه: الآن ماذا أفعل .. إنهم أصدقائي ولي معهم عشرة طويلة ولكن النمر لن يرحمني.. ماذا أفعل؟
الحمار: حسناً .. أنا لم أر هذا القط يلتهم "فلسي" وهذا كل ما عندي وليس هناك شيء آخر أقوله.

أيها الخائن .. أيها الجبان .. أيها الرعديد

الغراب: هدوووء.. هل لدى المتهم أي أقوال أخرى؟

القط: نعم أود أن أقول إنني تشردت كثيراً وتعبت كثيراً .. وعندما أجد بعض الراحة يأتي هؤلاء الفئران المتوحشون يريدون أن يلتهموني.. أن يهضموا حقي .. أن يجعلوني شريداً ضعيفاً كما كنت..أطالب محكمة العدل وحقوق الحيوان أن تحميني منهم وتسمح لي بإقامة حاجز بيني وبينهم يمنع شرورهم عني.

الغراب : حسناً.. رفعت الجلسة ,الحكم بعد المداولة

محكمة

الغراب: حكمت المحكمة حضورياً ببراءة السيد قط من هذه التهمة الملفقة، وقبول دعوته بإقامة حاجز بينه وبين معشر الفئران وتغريمهم 20000000 نظير شهادتهم الباطلة

القط: يحيا العدل .. يحيا العدل

الحمار يخرج وهو يجر أذيال الذل والمرارة

النمر: لا تحزن يا صديقي .. أعدك أنك ستنال مني برسيماً كل يوم..ولكن كما علمتك لا أسمع .... لا أرى ... لا أتكلم



*هذه رسالة لنا....يا ترى إلى متى*

الاثنين، 23 يونيو، 2008

حاسباتى مطحون جدا


"كومبو .... كومبو "
ما من مجيب ...
" يا ابنى يا حبيبى ما تتعبنيش ... إصحى معاد كليتك ... ما طبعاً سهران لوش الصبح على الكمبوتر بتاعك بتكلم فى كيكى وفيفى وريرى ..... لا هتصحى ولا تروح كلية "
" يا فتاح يا عليم ... يا رزاق يا كريم ... طيب خلينا بس الأول نتفق على حاجة ... البند الأول ما اسموش كمبوتر ... اسمه كمبيوتــــــــــــــر ... البند التانى أنا لا كنت بأكلم كيكى ولا فيفى .... أنا كنت بألعب فيفا 2050 ... ربنا يخليكى سيبينى أنام شويه ... أنا تعــبااااااااااااااااااااااااااااان
حبيب قلبى .... بدل ما تفتحلك كتاب تذاكرلك كلمتين ينفعوك .... يا شماتة أبله ظاظا فيا
أبله ظاظا ... هى وصلت لأبله ظاظا ... طب أنا هأقوم وسايبلك السرير والأوضة والعمارة والدنيا بحالها


ده نص من حوار يومى يدور بينى وبين مامو (اللى هى ماما يعنى) ... نسيت أعرفكم بنفسى ... اسمى كومبو من كمبيوتر يعنى ... أصل انا حاسباتى قديــــــــم ... من صغرى اول ما طلعت على الدنيا بدل ما أقول وااااا قلت BUZZ ... وأنا هأفضل أتعب نفسى وأصرخ وصوتى يجيب آخر الشارع ليه ؟ ... هيا الواحدة منهم تخلى الكل يفوق ويلبى كل طلباتى ....

لما أقعد عليه مش بأقوم إلا بمعارك طاحنة ... صواريخ أرض جو ... شباشب عابرة للقارات ... وقوم يالا يا ابن الـ ... وقد يحدث شبه اتفاقية أوسلو على إعطاء البيت ولو ربع ساعة من وقتى الثمين لتوفير احتياجات البيت .... لكنها سرعان ما بأضربها بعرض الحائط وترجع ريما لعادتها القديمة

الخلاصة أنا فى البيت عايش زى الملك ... لا بأهش ولا بأنش ..

قوم يا كومبو يا حبيبى هات للبيت جبـ .. معلش يا ماما أنا بأذاكر .... طيب ممكن بعد إذن سعادتك تقوم تعمل الـ ... أنا آسف جداً يا بابو (اللى هو بابا يعنى) زى ما حضرتك شايف أنا مطحون فى المشروع والدكتور قال اللى هيسلمه بدرى هيديه بونس .... ربنا معاك يا حبيبى ... أعملك لمون ..... يا ريت يا بابا وكمان لو ساندويتش جبنة بالبسطرمة يبقى كتر خيرك

ملك على جمهورية البيت المتحدة ... إنما بعد كده ....................................



أول ما أركب التاكسى ... وده كل سنة مرة طبعا ... سلام وكلام مع السواق ... والدنيا بقت صعبة قوى ... والبت بنتى فرحها الخميس الجاى عقبال سعادتك ... وووووووو ... وحضرتك بتشتغل إيه يا باشا ؟؟؟

حضرتى لسه طالب فى الجامعة ....
يا سلام يا جدعان ... صوت عجيب يخرج من جانب فمه ... ربنا يبارك فيك ... فى كلية إيه يا ترى ؟؟ ... شكلك كده ابن ناس وبيقول إنك يا طب يا هندسة
فأنتفش مبسوط بنفسى ... وأحط الرجل على الرجل ..... والفخر يتنطط داخلى تنطيطاً .... والابتسامة تتأرجح على شفتى


حاسبات ومعلومات

حاسبات ومعلومات ؟؟ .... قصدك تجارة يعنى ؟؟ .... يا عم ما تتكسفش قول تجارة كلنا ولاد تسعة
تجارة مين يا سيدى .... بأقولك حاسبــــــــــــــات ومعلومات .... كمبيوتر سينس يعنى
(قال يعنى هو فهم الأولانية لما هيفهم التانية)
السواق يفرك شعره قليلا ..... ثم تزداد الحالة معه وتتحول الى حالة جرب عام
اااااااااااااااااااااه .... فهمتك ... يكونش قصدك المعاهد اللى بقت مرمية فى كل حتة .... مصاريفها كتيرة وكلها سنتين وتبقى خالى شغل
معاهد .... طب بأقولك أيه .... خليك فى الطريق أحسن


أقنع نفسى وأقول معلش ... ده إنسان معاه آخرها شهادة محو الأمية وعلامه على أده ... مهما فهمته مش هيفهم ... لكن يا ريتها واقفة عند سواق التاكسى ... ده خالتى وعمى وأبو صاحب أخويا وابن خالة بنت عم مامتى وجد أختى (اللى هو جدى يعنى) والواد سيكا اللى فى الشارع ما فيش على لسانهم إلا الكلام ده .... إيه حاسبات ومعلومات دى ؟؟ ... هندسة ؟؟ ... صيدلة ؟؟ ... اسمك إيه فى الآخر ... ده أنت حتى ما حصلتش مهندس .... ده أنتو حتى ما لكوش نقابة ... لا لا لا يا أبو كومبو .... ما كانش حقتك تجارى ابنك فى تخاريفه دى أبداً .... آه الواحد لازم يدخل برغباته وكل حاجة بس برضه ده ابنك ومش يرضيك إنه يرمى نفسه فى النار بإيديه

وإلى آخره من الكلام اللى يتلف الأعصاب ويفقع المرارة ويرفع الضغط ويجيب السكر وجميع أمراض العصر ... بصراحة أنا كنت هأقتنع بكلامهم فى الأول ... لكن بعد ما دخلت الكلية لقيت قدامى عالم تانى ... معامل ... أينعم مستواها ومطابقتها للمواصفات الآدمية تحت الزيرو ... لكن برضه لقيت وكأن أحلامى كلها اتحققت دفعة واحدة ... ناس رايحة جاية بلاب توب .... شبكة وير ليس .... آى بم إم ... ميكروسوفت .... القرية الذكية .... الريس كل شويه يصرح إن الحكومة الجديدة هى حكومة إلكترونية وإن العهد الجديد هو لشباب تكنولجيا المعلومات .... وطبعاً لازم أصدق كلام الحكومة ... مش هى اللى عارفة كل حاجة ... قلت لنفسى يا واد يا كومبو هو ده المستقبل بجد ... هو ده اللى ماشى فى البلد دلوقتى ... خالى وعمى والناس دى كلها جيل زمان مش هيقدروا يستوعبوا الكلام ده ... فرميت كلامهم ورا ضهرى ... ودخلت الكلية وكلى إصرار إنى أثبت لهم إنهم كانوا فى يوم من الأيام غلطانين ... وإنى لما اتخذت القرار ده ما كنتش بأجرى ورا أوهام زى ما بيقولوا


حكاية دخولى الكلية دى بقى حاجة تانية .... الولية أم قرنى ......

ده لسه هيقول أم قرنى ... ده فاكر نفسه خد المكان لحسابه ... وقتك فينش

إحم ... هو الصوت ده طلع منين ... ما علينا ... هأضطر آسفا إنى أمشى ... لكن هأرجع تانى بإذن الله أكمل معاكم حكاياتى مع الدنيا والبلد ووووو

حكايات ...

حاسباتى مطحون جداً ....

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

أريـــــــــــج .... سامحينى






مضى زمن طويل على تخرجى من المدرسة والتى لا ازال ارى فيها سحرا رائعا يجعلنى كلما مررت عليها لا أملك سوى ان أنظر اليها نظرة طويلة أودع فيها كل حبى وشوقى لأيامها ..... أتذكر الفصول والمدرسين .... أتذكر الحوش الكبير والصغير وصوت جرس الفسحة الذى كان بالنسبة لنا اجمل الألحان ..... تحية العلم وبعض التمارين الرياضية التى كانت قمة الكوميديا الاستعراضية وامتناعنا عن ممارستها كى لا يقال علينا ( العبيط اهوه ) .... أذكر صوتنا اللى أتنبح ونحن نقول ( مدرسة النيل ... قوة ونشاط ... علم وايمان ...... الخ ) ثم بعد ذلك تسابقنا على السلالم كى نرى من يصل الى الفصل أولا .... وأحيانا أكثر تسللنا هاربين من طابور الصباح وحرصنا الا يلمحنا احد .. أذكر مدرسينا وتعبهم فى ترويضنا رغم اننى اشك انهم نجحوا فى ذلك .... كيف أنهم كانوا يغضبون منا وفى ذات الوقت يحتضنوننا بشدة ويخبرونا كم كانوا يحبوننا وكم أنهم يألمون لفراقنا .... نعم لقد كان عالم رائع ومبهر.... لكن وسط هذا كله لازلت أتذكرها جيدا ..... أتذكر أريــــــــــــــج



كانت تلميذة معنا فى المرحلة الأعدادية .... كانت لتوها عائدة من بلد عربى .... شخصية خجولة للغاية .... ذات نظرات خائفة ..... فاقدة الثقة فى نفسها الى حد كبير .... ربما لا أدرى ما معدل ذكائها نظرا لخجلها الشديد من أن تشارك مع اى مدرس


بمعنى اخر لقطة رائعة وفريسة ليس لها مثيل لمجموعة فتيات فى طور المراهقة تبحث عن أى فرصة كى تظهر للأخرين كم هى رائعة وشجاعة وذات شخصية متميزة ..... فكان كل من هب ودب يمارس كل عقد نقصه على تلك المسكينة .... يتنمرون عليها .... يسخرون منها .... يأمرونها ان تقوم بعمل اشياء سخيفة ثم يجلسون ويضحكون وكأنه لا يوجد ما هو أظرف من رؤيتها ذليلة بهذا الشكل .... كانوا يصرخون عليها وكأنها طفل فى الثالثة من عمره اذا فعلت شيئا لم يعجبهم .... وكانت هى لا حول لها ولا قوة .... لم تكن ضعيفة بدنيا ولكن كان الضعف فى داخلها .... لم تستطع ان تقاوم فأسلمت الراية لهم ولغرورهم .... تركتهم يخبروها انك بكماء يا أريج ... اتسمعين .... أنت لا شىء .... وصدقت ذلك


فى وسط هذا كله لم أحب ذلك على الأطلاق .... رغم انى لم أشارك بأية حال فى هذه المهزلة ولكن عندما أتذكر الأن أجد اننى لم أكلف نفسى يوما ما فى الدفاع عنها أو الوقوف بجانبها .... نعم كنت أنظر واشاهد ولكن لم اتحرك تجاهها ..... تركت جريمة قتل كيان شخص ما تحدث أمام عينى دون أن احاول ان اقول لا ..... تركت بعدها المدرسة وسافرت الى بلد اخر وانقطعت أخبار أريــــــــــج وأخبار المدرسة بكاملها ولم أعد أعلم عنها شيئا ..... ولكن الى الان لا زلت أرى امامى أريـــــــــج دائما ..... نفس الشخص .... نفس النظرة المتوترة الخائفة من الرفض التى تتطلع أليك وكأنها تقول لك ساعدنى .... ساعدنى كى اجتاز هذه المحنة ..... أمنحنى الثقة .... أمنحنى الحب فقد عانيت كثيرا من قسوة الناس .... أربت على ظهرى فأن الناس تنفر من لمسى .... أنظر الى فأن الناس تشيح بوجهها عنى .... أشعرنى أننى أنسان أستحق ان يكون لى فرصة فى أن أعيش حياة أفضل .... قل لى انك تهتم بأمرى فأن هذا قد يغير منى الكثير ......


نعم ربما تركتك يا أريــــــــــج فى يوم من الأيام ......

لكن أعدك أننى سأحاول قدر ما أستطيع .....

الا أخون أريــــــــــــج مرة أخرى ....

الجمعة، 13 يونيو، 2008

حاول أن تراها جميلة

" يا أخي مش عارف الواحد مش قادر يحب البرمجة دي أبدا "

" طب أنت جربت فيها قبل كده "

" مش كتير قوى (لاحظ الجملة ) .... كل ما أجى أقول أفتحها وأحاول فيها أحس بالتخلف العقلي فأقفلها تانى "

كثيرا ما سمعت هذا الكلام ونحوه في مختلف المراحل الدراسية .... كثيرون منا " إن لم يكن جميعنا تقريبا " عنده عقدة تجاه "مادة معينة" لا يستطيع بلعها ولو أتوا له بألف كوب ماء ..... نرى أنها سخيفة وعبارة عن طلاسم لا قبل لعقلنا أن يستوعبها ولا لقلوبنا أن تحبها .... تقول فى نفسك " اهو خلاص الترم هيخلص ومش هأشوفها تانى " .... نعم بعضها قد لا تراها مرة أخرى ولكن المشكلة الحقيقية تكمن لو كان هذا الشيء ( أو هذه المادة)هي أساس لدراستك ولن تستطيع أن تكمل في المجال من دونها ( كالبرمجة مثلا ) .... عندها ستكون النتائج أكثر من مجرد مادة أنجح فيها والسلام ....

حسنا دعنا نتفق في البداية أن الإنسان عادة لا يميل نحو ما هو مجهول بالنسبة له .... تجده يخاف منه .... يكرهه فمثلا لا يكره الظلام لأنه مخيف أو أنه مؤذى ولكن حقيقة أنه لا يرى ما وراء الظلام تضايقه كثيرا .... يعطى لعقله العنان أن يتخيل أبشع الصور والأشكال والوحوش رغم انه لو فكر قليلا سيجد انه ليس هناك ما يؤذى فعلا .... الشجاع فقط هو من يستوعب تلك الرسالة جيدا .... أنه ليس هناك ما يؤذى فعلا ....

كذلك الحال مع تلك المواد التي نجدها أسخف ما يكون وغير ممتعة على الإطلاق .... أتخيل أن
9 , 99 % من الذين يقولون ذلك لم يكلفوا أنفسهم بذل أي مجهود لفهمها ..... حتى لو فعلوا ستجد أنها محاولات ضعيفة للغاية لدرجة انك تشك أنهم حاولوا فعلا ..... هنا هو المكمن .... نحن لا نحبها ليس لأنها سخيفة.... إنما لأنها مجهولة لنا ....لا نحبها لأن حقيقة أن هناك غيرنا أفضل منا فيها تضايقنا ....رغم انك لو نظرت ستجد أن هذا الغير ليس بأكثر ذكاء منك .... أنما هو تعلمها وبذل فيها جهدا فأحبها وليس العكس


هنا ليس الحل هو أن أتمنى أن تذهب بلا عودة ... فهذا ضعف ..... أنما هو يكمن في كلمة واحدة التحدي .... أن تتحداها أنك لن تكوني صعبة على بعد الآن .... أتحداك أنني لن أسمح لك أن تكوني مصدر يضايقني .... أتحداك أن عقلي أستطاع أن يستوعب حقائق اكبر منك بمراحل فلن يصعب عليه كثيرا أن يستوعبك .....أنك لن تكوني بالنسبة لي كالظلام الدامس ... بل أنا من سيدير مفتاح النور كي يراك جيدا .... من يدرى!!!!!! ... ربما تكوني أصغر بكثير مما تخليت بل وربما أجدك جميلة كذلك

المشكلة تكمن في داخلك لا في داخل صفحاتها ..... وبالتالي فمفتاح الحل أيضا عندك أنت لا هي

هي لن تكون جميلة إلا إذا رأيتها كذلك .... لن تكون بسيطة وسهلة إلا عندما تراها كذلك .....

ولن يكون ذلك إلا أن تبذل جهدا لتتعلمها أولا .....





الأربعاء، 30 أبريل، 2008

ليلى

video

أول تجربة فيديو لى ....

أتمنى أن تعجبكم ....

الأحد، 13 أبريل، 2008

تجربة فلادفيا .... دراسة



بدأ الموضوع باكتشاف الصحفي المشهور جون كارنبتر بالأمر عندما فوجئ بمقابلته بأحد البحارة في ميناء فيلاديفيا الحربي الأمريكي وحكى له هذا البحار المدعو فيليب أن جميع البحارة العاملين في هذا الميناء تقريبا دخلوا مصحة عقليه ومستشفيات الأمراض العقلية وإنه كان أحدهم وكل هذا حتى تخفى أمريكا ما عرف بأسم تجربة فيلاديفيا الرهيبة عام 1943




حكى البحار فيليب أنه سمع القائد في الميناء يقول أن لو هذه التجربة نجحت ستستطيع أمريكا سحق الأسطولين الياباني وا لألماني في الحرب العالمية بأقل خسائر ممكنه وحسب أقوال فيليب وهو أحد القادة البحريين القدامى أستطاع الصحفي الهمام جون معرفه أمر التجربة التي تمت على السفينة DE-173 وكان البحار فيليب يشاهد التجربة بعينه حيث وضعوا الباخرة المذكورة بين سفينتين عليها ما يشبه بالمدافع مصوبة على الباخرة بما عليها من بحاره و طاقم وانطلقت من المدافع ما يشبه الذبذبات و فجأة أحاط بالباخرة ضباب رمادي خفيف وعندما أنقشع الضباب لم تكن السفينة موجودة (اختفت) وكأنها لم تكن هناك على الإطلاق لقد اختفت تماما مع ظهور فراغ بحجم السفينة موجود في الماء يدل على أنها ما زالت قابعة في الماء وسمع كل من في الميناء صراخ الطاقم ولكن لا أحد يعرف مكانهم إلا إنهم كانوا على السفينة وعندما عادت السفينة إلى الظهور كان بعض البحارة عليها أصابوا بصدمه وبعضهم شعر بآلام فظيعة في كل خلايا جسده ....



عندما سأل الصحفي جون البحار فيليب: من كان يحضر هذه التجربة رد عليه فيليب بأن كان يوجد العديد من أصحاب الرتب العالية ويوجد بعض العلماء وكبيرهم شكله يبدوا مضحكا جدا بشعره الطويل حتى أن البحارة سخروا منه وعندما أتى له جون مجموعه صور لعده علماء ليشاور له البحار فيليب على الرجل المقصود أشار فيليب على صوره بعينيها وهو يهتف: هذا هو وكانت المفاجئة شديدة بالنسبة لجون حيث أن هذا الرجل هو أكبر عالم فيزياء في تاريخ الأرض أنه ألبرت أينشتين شخصيا




نشر الصحفي جون هذه التصريحات في الجريدة وسمى التجربة بتجربة فيلاديفيا ولكن أحدا لم يهتم بالأمر على أساس أنها خزعبلات من صحفي وأنتظر جون أي مكالمة هاتفيه من الحكومة الأمريكية عن الأمر ولكنها تصرفت بذكاء كأن الأمر مجرد أشاعه ولم ترد على الأمر ولكن المكالمة الهاتفية حدثت أخيرا..



مكالمة هاتفية من العالم الكبير ألند واحد من أكبر العلماء ولقد قال لجون لقد حضرت التجربة مع أينشتين ووضعت يدي في الحقل المغناطيسي واختفت تماما وكدت أن أنجذب بجسدي كله ونشر جون هذا في الجريدة وبدأت الناس تهتم ونشرت مقالات جون في عده جرائد أخرى غير جريدته وأشتهر الأمر و صارت الحكومة الأمريكية في وضع محرج جدا








هنا أعلن البروفيسور فالنتين أكبر عالم طاقه في أمريكا أنه كان يجلس مع العالم الكبير جيسوب الذي حضر التجربة بنفسه وأكد على حدوثها أن الأمر مرتبط بذبذبات الرنين المغناطيسي فائقة القوى ... وهنا هاج الرأي الأمريكي ضد حكومته وأنتقل الصحفي جون الهمام إلى خطه أخرى .... بحث في ملف أينشتين المهني ووجد أنه كان يعمل في البحرية الأمريكية كعالم من1943 إلى 1944 وأنه قد نقل مكتبه إلى فيلاديفيا في نفس عام التجربة وعندما ذهب الصحفيون إلى منزل أينشتين بعد هذه المعلومات وجدوه متوفى ...








وصرح أيضا العالم الجليل رانيهارت أن أينشتين عرض عليه العمل معه في هذا المشروع وصرح بأنه مستعد بمقابلة الصحفيين ووجدوه قد قتل في حادث سيارة مروع مزق جسده تماما وخاف الجميع من هذا التهديد الصريح وصمتوا تماما لسنوات قليله حتى أصدر الكاتب العبقري تشارلز بيرلز كتاب عن الأمر وبعدها مات الدكتور والعالم جيسوب لينقطع أخر من له صله بالأمر عن طريق مباشر ومات عدد من البحارة منهم فيليب نفسه ولكن جيسوب قبل أن يموت أوصى محاميه أن يوصل رسالة لجون بعد موته وهذه الرسالة فيها تصريحات مهمة ويؤكد أن التجربة قد حدثت ونشر الصحفي الهمام جون الأمر في الجرائد ولكن وهو عائد إلى منزله اختفى تماما هو ونسخه الرسالة الأصلية ولم يجدوا له أي أثر أو جثه وهاج الشعب الأمريكي على الحكومة وثار الكاتب العبقري تشارلز بيرلز ولم يخاف ونشر عدة كتب عن الأمر ولكن للأسف كل الأدلة قد دفنت رغم تأكد الشعب الأمريكي كله من حقيقة الأمر إلا أن الدلائل قد قضت عليها الحكومة الأمريكية



وكانت هذه تفاصيل تجربة عسكرية أمريكية رهيبة .....


سموها يوما تجربه فيلاديفيا .....




دراسة منقولة

ليـــــــــــلى


ليلى طفلة بريئة عمرها 10 سنوات تحب الحلوى .....

كانت ليلى لها أحلام كبيرة .....

كانت أحلامها أن تكون طبيبة في يوم من الأيام ....

وكانت لها مدرسة جميلة وكبيرة ....


ولكن والد ليلى توفى .....

فلم يعد هناك مدرسة ....

ولم يعد لليلى أحلام .....

ولكن لازالت ليلى تحب الحلوى ....

خدمت ليلى في أحدى المنازل الجميلة ....

ولكن أصحاب المنزل لم يكونوا بنفس الجمال ....

كانت هناك عصا كبيرة ... كبيرة ....تنزل عليها كل يوم إذا لم تلبى ندائهم

وكانت تؤلمها كثيرا .....

كانوا يطلبون من ليلى أشياء كثيرة ....

وهى لا تستطيع أن تفعل كل ذلك .....

لأن ليلى لا زالت طفلة رقيقة وصغيرة ....

كانت تربد أن تلعب ... تجرى ... وتمرح مثل باقي الأطفال ...

ولكن ليلى تعلم جيدا أنها كبرت قبل الأوان ....

وان عليها مسئولية بيت وإطعام أفواه .....

ولكنها لازالت تحب الحلوى .....

كان عند أصحاب المنزل ضيوف .....

وكانت الحلوى كثيرة .... كثيرة

أكثر مما تحلم ليلى ....

لم تستطع ليلى أن تقاوم ....

مدت يدها إلى أحدى الحلوى الملقاة في إهمال على المائدة ....

رأتها صاحبة المنزل ....

صرخت .... يا مجرمة .... يا لصة

سأبعث إلى أهلك كي يأخذوك ... فأنا لا أشغل لصة في بيتي

وحتى يأتي أهلك ستنامى على أرض المطبخ بلا غطاء ....

نست أو تناست صاحبة المنزل أنهم في الشتاء .....

وأن هذه اللصة لا تزال طفلة صغيرة ...

تحب الحلوى ....

وأتى الليل .....

ليلى نائمة على أرض المطبخ ....

بلا غطاء ....

عظام ليلى رقيقة لا تحتمل البرد ....

ليلى ترتعش .... أنها متعبة للغاية ....


أتى الصباح ... ونادت صاحبة المنزل ...

ليلى ..... ليلى .....

ولكن ليلى لا تجيب ....

ليلى .... ليلى .... ردى أيتها الحمقاء

ولكن ما من مجيب

أتت صاحبة المنزل إلى المطبخ ...

ركلت صاحبة المنزل ليلى بقدمها كي توقظها ....

ولكن ليلى لم تتحرك ....

صراخ ... ثم عويل وووووو ......

ولكن ليلى أصبحت هناك في مكان أخر ....

هناك فقط .....

كانت ليلى تحب الحلوى ....

وأصبحت ليلى تأكل الحلوى .....