الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

أنا وابى


اعتدت دائما ان افتش فى كتب ابى التى يستعيرها من المكتبة ... ابحث فيها عن كتاب شيق اقرأه ...و رغم اننى ورثت عن والدى حب القراءة والكتابة ... الا اننا ذوا ذوقان مختلفان تماما ... ابى من الصنف الذى تستطيع ان تقول عليه دودة كتب ... يقرأ فى كل شىء وفى اى موضوع وان كان يفضل الادب والسياسة ... يهتم بأسلوب الكاتب كثيرا وعادة اجده يستمر لأسابيع وربما لشهور فى استعارة كتب لذات الكاتب ... ويميل اكثر الى الكتب المقالية وليست الروائية ... قرأ السير الذاتية للشرق والغرب ... ناصر والسادات والثورة والتاريخ الاسلامى والتاريخ الجاهلى وتاريخ اوربا وامريكا واسرائيل وفلسطين ... لدرجة انه ذات يوم اردت ان اقرأ عن تاريخ الصراع العربى الاسرائيلى ... فوجدت كتابا فى المكتبة لكاتب فلسطينى لا اذكر اسمه عرفت بعدها انه كاتب شهير فى الصراع العربى الاسرائيلى ... وعدت البيت وانشغلت فى امور حياتى ووجدت ابى قد انهمك فى الكتاب الى ان انتهى منه وارجعته دون ان اقرأ منه سطرا .... يحب طه حسين والنقاش وحسين مؤنس ويبهره تفسير القراءن للشعرواى ... لايحب الكتب المترجمة لأنه يهتم بالاسلوب كثيرا وبالتالى فلا مجال للأسلوب هنا ... يقرأ ببطء وربما يستمر الكتاب معه لأكثر من اسبوع ... يقرأ دائما الكتاب من اوله ثم يستمر معه الى النهاية ... ويعرف جودة الكتاب من سطوره الاولى ...

لكنى على العكس تماما ... عندما امسك الكتاب للمرة الاولى اذهب الى منتصفه ... فاذا اعجبنى أخذت اقرأه من البداية ... انتهى من الكتاب سريعا ولا يتعدى اى كتاب معى اكثر من ثلاثة ايام مهما كان حجمه (فارق السن قد يكون عاملا اساسيا فى تلك النقطة) .... احب كل ما هو روائى ... احب ان تخبرنى بأى شىء على هيئة حكاية تستنفر فيها خيالى كى ارسم صورة تلك المشاهد التى تحكيها ... افضل ان اقرأ للكتاب الذين يميليون لأسلوب القصص فى كتاباتهم ... لا يعنينى الكاتب كثيرا بقدر ما يعنينى ما يريد الكتاب ان يقوله ويوصله (وان كنت لا انكر ان هناك كُتابا استمررت اقرأ كتبهم واعيد وازيد فيها لسنوات ) .... اتأثر كثيرا بما اقرأه وابكى واضحك معه ... فى نظرى ان الكتاب هو شىء تتفاعل معه بكل حواسك وربما تنسى معه كل من حولك لذا كما قلت لك افضل الرواية اكثر لأنها الانسب لمثل هذا التفاعل .. أعشق الكتب المترجمة واقرأ للروائيين الغرب اكثر من الشرق بكثير ...ودائما ما اٌدخل البيت كتبا من طراز جديد وكُتاب جدد فيقبل عليها احيانا بقية اخوتى


كما ترى فأن اوجه الاختلاف كبيرة لذا فنادرا ما تجد احدنا (انا وابى ) يقرأ كتب الاخر وان كان كلا منا يستبده الفضول ويدفعه لتصفح كتب الأخر ... ولكن ذات مرة حدث انقسام كبير فى هذا الموضوع ...كنت قد احضرت كتابا للدكتوراحمد خالد توفيق .. ليس الكتب من عينة فانتازيا وما وراء الطبيعة وكتب المراهقين تلك .... ولكنه كتاب مستقل بعنوان والان بدأت افهم ... كان رائعا للغاية ودائما ما تكون نهاية كل قصة داخله أبداعية وان كان هناك الكثير من الكأبة والرعب وهذا ما يعيب كتابات الدكتور من وجهة نظرى ... وبعدها اتى الليل ووجدت ابى قد اعاد كل الكتب التى استعارها ويبحث عن كتاب يقرأه ويااااا لفرحتى ... لقد امسك بكتابى وبدأ يتصفحه ... واصبحت كالطفلة الصغيرة الذى صنعت تمثال من الصلصال وتريد ان يشاهده اباها ... كل دقيقة ادخل عليه واقول : هاه قريته يا بابا ... يا بنتى لسه بأفتحه ... هاه يا بابا ايه رأيك ... يا حبيبتى انا لسه فى الصفحة 30 ... وهكذا الى ان تركت الموضوع برمته ودخلت انام ... وفجأة وفى وسط احلامى وجدت ابى يقول اسمى وسط كلام لم اتبينه ... وبعدها بقليل استيقظت من النوم ... وقبل ان افتح فمى بكلمة وجدت ابى انهال على : ما هذا الذى احضرتيه ... ما هذا التقزز ... لا اسلوب ولا قصة ولا معنى ولا اى حاجة ... وكأنه انهال على تمثال الصلصال فحطمه تحطيما ... وجدت نفسى واجمة ... لم اكن اتوقع ان يثير الكتاب اشمئزازه الى هذا الحد ... نعم احمد خالد توفيق يكتب للشباب اكثر وميله للزومبى ومصاصى الدماء لا يناسب الكبار ..... ولكن ان يصل الامر الى اللاسلوب فأن ذلك اكثر ما اثار دهشتى ... وبدأت ادرك كم الهوة التى تفصل بين ستون عاما من القراءة والخبرة فى الحياة وبين من لايزال يتلمس طريقه يتخبط فى هذا وذاك .... وكيف ان بنى البشر يتابينون وما تظنه رائعا يكون مقززا عند الأخر ... اثارنى هذا النقد واثر فىٌ لدرجة انه استفزنى كى اكتب تلك السطور


و لكننى فى النهاية استمتع كثيرا بالحديث مع ابى لأنه يكمل ما ينقصنى... اعجب بمدى حكمته وبعد نظره فى الكثير من الأمور .... بل ايضا استمتع بذلك الفرق الهائل فى القراءة بينى وبينه .... هو عنده كم رهيب من المعلومات والتاريخ والحقائق وانا أحب ان ادمج ذلك بالخيال واحب ان احلل تلك الحقائق وافندها كى تبقى دروس وخبرات أتعلمها على مدار عمرى ....

وهذا كان بالنسبة لى مثل اخر واثبات


ان ما نعتقد انه اختلافا بيننا لهو


الذى يجعل من حياتنا متعة ومغامرة وابداع

4 التعليقات:

Ayoy يقول...

to7faaaaaa ya sara ;)
bas the problem as u said the difference in age, makes 2n kol wa7ed 3ash fatra mo7'talefa
As example aslo when watching a series or a movie that is action/crime/horror, momken akooon mostamte3a gedaaan, then find comments latefa as your father's comments.

I think also el ta3awood, as in the last few years there are many changes occurred in the lives as Technologies and so, not like zaman lamma kan el batal ytla3 b 2 characters kan engazzz :D:D

i think it is a matter of ta3aood, Experience, desire to know different ideas even if u don't like it as when your father read your book :)

آيـــ الله ـات يقول...

بجد يا سارة أنا باشجعك إنك تفكري في عمل سلسلة مقالات و تنشريها في كتاب
بجد هتكسري الدنيا بإذن الله

فكري في الموضوع بجد .. و ربنا يوفقك يا رب العالمين

:)

سارة حسن المغازى يقول...

أحب ايووووز واحب توتى فروتى ... يا غاليين عاليا ... يا اغلى من عنيا ... وحشتووووووونى وحشتووووووووونى وحشتوووووووونى ... ويارب تقومى بألف سلامة ونشوف ولى العهد بقىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى يا رب العالمين يا اللى فى بالى .... والله يا توتى انا كل ما اقول اكلمك وصوتها وحشانىىىىى اوووووووووى اقول البت فى التاسع هتموت منى ع التلفون ومش هتستحمل كلمتان على بعض ... بأذن الله هأكون عندك اول على طول ما يشرف واحتمال ابات كمان :) ... وربنا يخليكم ليا ياللى دايما جابرين بخاطرى كده ومشجعنى ... انتم بجد من اغلى الحاجات اللى فى حياتى ويارب يجمعنا مع بعض فى الفردوس الاعلى يارب العالمين

آيـــ الله ـات يقول...

ربنا يبارك فيكي يا سارة

بس إللي كان عاوز يتصل كان اتصل من زمان
:P
بس ماشي يا ستي .. إن غدا لناظره قريب بإذن الله

بس بجد و الله يا سارة أنا عاوزاكي تفكري جديا في موضوع نشر مقالاتك في كتاب .. و الله هتبقى جميلة أوى ..
يعني كل من هب و دب بيكتب و بينشر كتب .. لكن إنتي هتكوني حاجة مميزة في وسط طوفان الكتب الغريبة إللي بتنزل فيها مقالات عجيبة ..
كنت في معرض الكتاب السنة إللي فاتت فاكتشفت إن في ناس كتير أوى بيكتبوا .. بس كلهم تقريبا بيكتبوا من باب الأدب الساخر .. و أسماء ناس جديدة بتكتب .. لكن من وجهة نظري الأدب الساخر حتى بيحتاج لفن .. مش واحد يقعد يتريق أو يشتم و خلاص ..
فأنا بصراحة حاسه إنك هتكوني فارقة أوى بجد في المجال دا ..
و إنتي طبعا ليكي الاختيار ..
دا مجرد اقتراح
:)
ر بنا يبارك فيكي يا سارة يا رب و يجعل قلمك في ميزان حسناتك يا رب
:)