الخميس، 17 يناير، 2013

اسعد الناس ...

 
 
كنت احادث أما يوما ما وأخذت تحكى لى عن ابنتها ... كانت قد تعبت منها كثيرا وتشكو من انها تعيش فى ملكوت اخر تماما ... لا تحب سوى العرائس ولا تصادق سوى من هم اصغر منها وعالمها لا يحوى سوى الاميرة والقصر ... كانت بالنسبة إليها خيالها واسع واحلامها وردية وعالمها لا منطقى ... سألتها : هل هى سعيدة هكذا !!! ... قالت : نعم لكنى لا اريد لها ذلك ... اريدها ان تتصرف كباقى الناس ... سألتها ثانية : هل هى سعيدة بما تفعله !!! ... فأكدت ذلك ثم مضت فى حديثها مرة اخرى بنفس الطريقة ...


هى وجدت ابنتها مختلفة وبمشاعر أم خافت ان اختلافها هذا يُتعبها فى الحياة ... هى تريد لها السعادة والأمان وترى ذلك فى ان تكون مثل من حولها ... لكن عندما كانت تحكى كنت افكر ... هل هناك من يملك تعريف السعادة بالفعل !!! ... هل يمكن ان اقول عندما تفعل تلك الفتاة كباقى قريناتها وتصادق من هم فى سنها وتهتم بما يهتمون به هل ستكون سعيدة حينها ... انها تحب حقا ما تفعله ... ترى ما لا يراه الاخرون وبشكل ما لا يقلقها ذلك على الأطلاق بل ترتاح اليه وتأنس به ...حسنا ... ما المقلق فى ذلك على اية حال !!!


رأيت فى حياتى نوعا غريبا من الناس ... واقول غريب لأنى لم ار مثله كثيرا وليس لأن ما يفعله بالشىء اللامنطقى ... ذلك النوع يهتم بأشياء عجيبة فى الحياة ويعيش بأريحية شديدة .. لا يحمل هم الغد اطلاقا ولا يساوره الشك لحظة فى اهمية ما يفعله رغم كونه يمثل هراء لدى الاخرين ... هو لا يشقى عمره بحثا عن النجاح والتميز والاختلاف والتى يظن الناس ان السعادة بالتأكيد تكمن ورائها ... هو يراها بالفعل فى ابسط الاشياء واحبها الى قلبه ... ويكفيه ذلك من الدنيا كلها ...

لا ادرى حقا كيف اجيب تلك الأم ... هل تبدأ تشعر بالقلق حقا حيال ابنتها وتبدأ فى تقويمها ولو حتى بالقوة ام تتركها كما هى فى عالمها !!! ... هل تدفع بها الى الحياة كى تعيش كأيا منا فى تلك الدائرة المغلقة والاحلام الضيقة ام تتركها لعل اختلافها يصنع شيئا جديدا فى الحياة ...

كل ما اعرفه اننى عندما رأيت الفتاة حينها بعد كل تلك الحكايات ورأيت ابتسامتها وسعادتها بما ترسم وترتدى وتفعل ...

شعرت انها اسعد فتاة فى الدنيا ...

أليس هذا ما نبحث عنه حقا !!!

0 التعليقات: