الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

أريـــــــــــج .... سامحينى






مضى زمن طويل على تخرجى من المدرسة والتى لا ازال ارى فيها سحرا رائعا يجعلنى كلما مررت عليها لا أملك سوى ان أنظر اليها نظرة طويلة أودع فيها كل حبى وشوقى لأيامها ..... أتذكر الفصول والمدرسين .... أتذكر الحوش الكبير والصغير وصوت جرس الفسحة الذى كان بالنسبة لنا اجمل الألحان ..... تحية العلم وبعض التمارين الرياضية التى كانت قمة الكوميديا الاستعراضية وامتناعنا عن ممارستها كى لا يقال علينا ( العبيط اهوه ) .... أذكر صوتنا اللى أتنبح ونحن نقول ( مدرسة النيل ... قوة ونشاط ... علم وايمان ...... الخ ) ثم بعد ذلك تسابقنا على السلالم كى نرى من يصل الى الفصل أولا .... وأحيانا أكثر تسللنا هاربين من طابور الصباح وحرصنا الا يلمحنا احد .. أذكر مدرسينا وتعبهم فى ترويضنا رغم اننى اشك انهم نجحوا فى ذلك .... كيف أنهم كانوا يغضبون منا وفى ذات الوقت يحتضنوننا بشدة ويخبرونا كم كانوا يحبوننا وكم أنهم يألمون لفراقنا .... نعم لقد كان عالم رائع ومبهر.... لكن وسط هذا كله لازلت أتذكرها جيدا ..... أتذكر أريــــــــــــــج



كانت تلميذة معنا فى المرحلة الأعدادية .... كانت لتوها عائدة من بلد عربى .... شخصية خجولة للغاية .... ذات نظرات خائفة ..... فاقدة الثقة فى نفسها الى حد كبير .... ربما لا أدرى ما معدل ذكائها نظرا لخجلها الشديد من أن تشارك مع اى مدرس


بمعنى اخر لقطة رائعة وفريسة ليس لها مثيل لمجموعة فتيات فى طور المراهقة تبحث عن أى فرصة كى تظهر للأخرين كم هى رائعة وشجاعة وذات شخصية متميزة ..... فكان كل من هب ودب يمارس كل عقد نقصه على تلك المسكينة .... يتنمرون عليها .... يسخرون منها .... يأمرونها ان تقوم بعمل اشياء سخيفة ثم يجلسون ويضحكون وكأنه لا يوجد ما هو أظرف من رؤيتها ذليلة بهذا الشكل .... كانوا يصرخون عليها وكأنها طفل فى الثالثة من عمره اذا فعلت شيئا لم يعجبهم .... وكانت هى لا حول لها ولا قوة .... لم تكن ضعيفة بدنيا ولكن كان الضعف فى داخلها .... لم تستطع ان تقاوم فأسلمت الراية لهم ولغرورهم .... تركتهم يخبروها انك بكماء يا أريج ... اتسمعين .... أنت لا شىء .... وصدقت ذلك


فى وسط هذا كله لم أحب ذلك على الأطلاق .... رغم انى لم أشارك بأية حال فى هذه المهزلة ولكن عندما أتذكر الأن أجد اننى لم أكلف نفسى يوما ما فى الدفاع عنها أو الوقوف بجانبها .... نعم كنت أنظر واشاهد ولكن لم اتحرك تجاهها ..... تركت جريمة قتل كيان شخص ما تحدث أمام عينى دون أن احاول ان اقول لا ..... تركت بعدها المدرسة وسافرت الى بلد اخر وانقطعت أخبار أريــــــــــج وأخبار المدرسة بكاملها ولم أعد أعلم عنها شيئا ..... ولكن الى الان لا زلت أرى امامى أريـــــــــج دائما ..... نفس الشخص .... نفس النظرة المتوترة الخائفة من الرفض التى تتطلع أليك وكأنها تقول لك ساعدنى .... ساعدنى كى اجتاز هذه المحنة ..... أمنحنى الثقة .... أمنحنى الحب فقد عانيت كثيرا من قسوة الناس .... أربت على ظهرى فأن الناس تنفر من لمسى .... أنظر الى فأن الناس تشيح بوجهها عنى .... أشعرنى أننى أنسان أستحق ان يكون لى فرصة فى أن أعيش حياة أفضل .... قل لى انك تهتم بأمرى فأن هذا قد يغير منى الكثير ......


نعم ربما تركتك يا أريــــــــــج فى يوم من الأيام ......

لكن أعدك أننى سأحاول قدر ما أستطيع .....

الا أخون أريــــــــــــج مرة أخرى ....

6 التعليقات:

Aya Sami يقول...

يااااااااه يا ساره بجد فكرتيني بمدرسه النيسل و ايامها انا فعلا كل ما اعدي من قدام المدرسه ابقي مش عايزه امشي عايزه افضل واقفه بجد ايام جميييليه اوي رغم اني دلوقتي بقيت احسن من جوانب كتير الحمد لله بس ايام جمييييييييييله

علي فكره بخصوص اريج اكتشفت ان هي ساكنه قريب مني و شفتها مره للاسف مش عرفت اسلم عليها بس اعتقد ان هي كويسه :)
مش كان لي تعامل معاها كنت فاهماها غلط خالص للاسف و كنت باحاول اتجنبها بس طلعت كويسه جداااااااااااا و حاسه بذنبي كبير اوي ناحيتها ربنا يوفقها و يااااارب اشوفها تاني و اسلم عليها

Y. El-Shaa'rawy يقول...

/:)
ايه داا؟!!!!!!

هي القصة دي واقعية؟؟؟؟؟؟؟ دا انا افتكرتها من بنات افكاراتك يا بنتي

Aya Sami يقول...

هو ايزما هنا كماااااااان
خلاص قررت اني اعتزل النت اصلا :p
لا يا ايزما القصه دي واقعيه :d

إنجي بدران يقول...

مادام انتم عارفين بيتها روحوا وزوروها وأكيد هي هتتبسط إن شاء الله وهاتولها هدية حلوة ومش تفكروها بأي حاجة من زمان لكن قربوا لها

سارة حسن المغازى يقول...

انا مش عارفة ان كانت اريج اللى أعرفها هى اللى قصدك عليها ولا لأ يا ايوووز ... دى كانت معايا فى فصلى .. بس انا كنت أكبر منكم بدفعة ... بس لو كانت هى انا بجد عايزة اعرف اخبارهاوأشوف هى بقت فين دلوقتى

Aya Sami يقول...

ايوووون هي يا ام غازي عشان هي اكبر مني بسنه
بس للأسف مش اعرف بيتها انا باشوفها صدفه مثلا مره علي شارع الهرم و ماحدش يفهمني غلط :d