الأربعاء، 20 يونيو، 2007

أضواء الشهرة






سُئل أحد شبابنا المعاصر




أنت أيه هدفك فى الحياة


أنى أكون مشهور



مشهور فى أيه بالضبط




مش عارف .. أهم حاجة عندى انى اكون مشهور والناس بتبصلى بأعجاب ويغمى عليها لما تشوفنى...أنى اكون مثل أعلى للشباب




يا سلااااااام ... مثل أعلى فى أيه بالضبط




فى الروشنة والهيافة




ايه انطباعك عن الشخص ده...تافه مش كده...لكن مش هتصدقنى لو قلت لك ان كتير منا بيفكر بنفس الطريقة دى..مش هأقولك بنفس الهيافة لكن المبدأ واحد... أن النجاح عندى يعنى الشهرة بصرف النظر أنا بأفهم فى أيه أو أيه مواهبى أو أنى لازم أحارب كى أحقق تلك الشهرة... مجرد أكون مشهوروكفى .هذا التفكير ربما يكون نابع أننا نشأنا على صور الممثلين والمغنين اللى صورهم فى كل مكان... الشارع ..التلفزيون...البيت...المطبخ...كل مكان...ناس عمالين نجرى وراهم مش عارفين ليه....نشأ عندنا أن الناس دى أحسن منى ...ناجحة أكتر منى... ليه...لأنك حكمت على نجاحهم بالشهرة اللى هما فيهم بصرف النظر عن أى أعتبارات أخرى ...النجاح لا يعنى أنى اكون مشهور وخلاص أنما المعنى الحرفى له أنى احقق ما كنت أريده..سواء اكان هذا أدى بى الى الشهرة أم لا...النجاح ان تكون راضى عن نفسك ..واثق من قدراتك..... أنا فى بعض الاحيان أظن ان محبى الشهرة هم اناس يعانون من أحساس دخلى بالنقص ..هم لم يجدوا الثقة داخل أنفسهم فذهبوا يبحثون عنها من خلال الناس




الشهرة فى حد ذاتها لا يجب أن تتملك تفكيرك....فهو هدف هلامى لا معنى له...انما ضع لنفسك حلم ذا قيمة سامية يعود عليك وعلى من مجتمعك بالنفع...لن تجد شخصا ناجحا كانت الشهرة هى حلمه وهدفه الذى يريده...وحتى لو وجدته ستجده يقع سريعا لانه ليس هناك قاعدة صلبة يستند عليها....هو أراد الشهرة فعمل لها حتى وصل اليها لكن عندما حقق هذا الهدف لم يعد هناك شىء يتعب ويجتهد من اجله فسقط مرة أخرى...فهمت ما أريد قوله؟؟؟



أذا حاول أن تعيد التفكير فى الامور من زواية أخرى...ثق فى نفسك أولا.. اجعل دوافعك نابعة من داخلك... بمعنى أن أريد أكون ناجح لأنى لا أقبل أن أكون غير ذلك...وليس الناس ولا الاضواء هى التى تحكم ان كنت تسير على الطريق الصواب أم لا




عش حياتك .....




ولا تجعل تلك الاضواء تسيطر عليك....




تلك الاضواء التى أهلكت من يجرى خلفها....




أضواء الشهرة.....

0 التعليقات: